قرار نهائي.. برشلونة قرر التخلي عن كوتينيو

كشفت وسائل الإعلام الإسبانية اليوم الجمعة أن برشلونة قرر التخلي عن لاعبه البرازيلي فليبي كوتينيو خلال فترة الانتقالات المقبلة، وذلك بعدما ظهر بأداء باهت للغاية، على عكس المتوقع، منذ انضمامه لصفوف النادي الكتالوني.

وأشارت صحيفة "ماركا" إلى أن الأداء الذي ظهر به كوتينيو أصاب جماهير البرسا ومسؤوليه بخيبة أمل كبيرة، نظرا لأنه يعد الصفقة الأغلى في تاريخ النادي ولكنه لم يقدم المأمول منه.

وأوضحت أن بيع كوتينيو في الانتقالات الصيفية سيعود بنفع اقتصادي كبير على برشلونة، حيث يوفر أموال "المزايا الإضافية" التي كان سيدفعها النادي للنجم البرازيلي لو تقرر البقاء لوقت أطول.

يُذكر أن كوتينيو انضم لبرشلونة قبل عام ونصف العام مقابل 120 مليون يورو، إضافة إلى أربعين مليونا أخرى في صورة "مزايا مالية إضافية".

ويحصل اللاعب على مبلغ المزايا المالية الإضافية في حال تحققت بعض الاشتراطات، مثل التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا العام الأول له مع الفريق، حيث يتقاضى مقابل ذلك خمسة ملايين يورو، وهو ما تحقق بالفعل.

كما يحصل النجم البرازيلي على خمسة ملايين يورو أخرى إذا تأهل أيضا العام التالي إلى البطولة الأوروبية، وقد تحقق هذا أيضا. كما أنه يستحق خمسة ملايين جديدة بعد أن يصل عدد مبارياته 25 مباراة، وقد تجاوز كوتينيو هذا العدد.

ويتبقى الجزء الأكبر من المزايا المالية الإضافية، والبالغ عشرين مليون يورو، رهنا بوصول عدد مشاركات النجم البرازيلي إلى مئة مباراة، إضافة إلى الخمسة ملايين الأخيرة التي يتقاضاها في حال فوز برشلونة بالكأس الأوروبية.

ولم يكن أحد يتوقع ألا يصل كوتينيو إلى المباراة المئة مع برشلونة، فقد وصلت عدد مشاركاته حتى الآن 74 مباراة، وقد تزيد على أقصى تقدير هذا الموسم إلى 77.

وبذلك تكبدت خزينة برشلونة حتى الآن في صفقة ضم اللاعب 135 مليون يورو فقط، ولن تصل إلى الـ 160 مليونا إلا في حال بقاء كوتينيو لموسم إضافي جديد، وهو الأمر الذي تعتريه شكوك قوية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عندما تعاقد برشلونة مع البرازيلي فيلبي كوتينيو في أغلى صفقة في تاريخ الفريق كان يأمل أن يكون بديلا مناسبا لأسطورة الفريق أندريس إنييستا، وينظر إليه بوصفه مستقبل الفريق بعد اعتزال قائده ونجمه الأول ليونيل ميسي.

سار فيليب كوتينيو على خطى لويس سواريز في ترك بصمة مذهلة على أداء ليفربول قبل الانتقال إلى برشلونة، لكن في الوقت الذي أصبح فيه النجم الأورغوياني من أهم المهاجمين في تاريخ النادي الكتالوني لا يزال اللاعب البرازيلي يعاني لإثبات نفسه.

انتقد الظاهرة البرازيلية رونالدو -الذي لعب لبرشلونة وريال مدريد- تحميل فشل البارسا والخروج من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بهزيمة ثقيلة من ليفربول للمدرب إرنستو فالفيردي ولاعبه فيليب كوتينيو فقط، مؤكدا أن الفريق بكامله يتحمل الهزيمة برباعية نظيفة.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة