حلم رفقاء ميسي بالثلاثية الثالثة في عشر سنوات وعقبة ليفربول

بعد أن حسم تتويجه بلقب الدوري الإسباني مع تبقي ثلاث جولات على نهاية المسابقة، يتطلع برشلونة إلى تخطي عقبة ليفربول في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا والتأهل إلى النهائي لمواصلة تقدمه نحو تكرار الثلاثية.

ويستضيف البرسا ليفربول الليلة على ملعب "كامب نو" في ذهاب المربع الذهبي، على أن تتجدد المواجهة بينهما في مباراة الإياب التي يحتضنها ليفربول على ملعب أنفيلد في السابع من الشهر الجاري، ليلتقي الفائز مع المتأهل من المواجهة الأخرى بالدور قبل النهائي بين توتنهام وأياكس أمستردام (فاز الفريق الهولندي ذهابا بهدف نظيف).

وكان برشلونة قد حقق ثلاثية الدوري وكأس الملك ودوري الأبطال في كل من عامي 2009 (مع بيب غوارديولا) و2015 (مع لويس إنريكي)، ويتطلع إلى تكرار الثلاثية هذا الموسم مع إرنستو فالفيردي، وهو ما أكده رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو.

ولم يكن أمام برشلونة الكثير من الوقت للاحتفال بعد حسم تتويجه بلقب الليغا السبت الماضي، وتحدث رئيس النادي عن الثلاثية عقب انتهاء مباراة الفريق بالمرحلة الـ35 التي شهدت حسم تتويجه.

وعنونت إحدى الصحف الكتالونية صفحتها الرئيسية بـ"أربع مباريات نحو الروعة"، وذلك في إشارة إلى المباراتين أمام ليفربول والمباراة النهائية في حالة التأهل، ونهائي كأس ملك إسبانيا أمام فالنسيا، حيث يتطلع برشلونة إلى التتويج بالثلاثية للمرة الثالثة خلال عشرة أعوام.

ولم يحظ فالفيردي ذو الطبيعة الهادئة بنصيب كبير من الأضواء لدى احتفالات برشلونة وجماهيره بلقب الليغا في الكامب نو مساء السبت الماضي.

ولدى سؤاله عما يخطط له في ليلة التتويج بالدوري، رد قائلا "لم أفكر بهذا الشأن، سأذهب فقط إلى منزلي، هل لديكم أفكار؟".

ولم يحضر فالفيردي -الذي يتحلى بدرجة عالية من التواضع- عشاء لاعبي الفريق عقب مباراة حسم التتويج، كما لم يحضر أي من أعضاء جهازه الفني المعاون.

فبعد تحقيق النجاح عن جدارة في الدوري الإسباني، حول فالفيردي ومعاونوه تركيزهم نحو المهمة الصعبة المرتقبة أمام الليفر، أملا في النجاح على الساحة الأوروبية وتعويض خروج الفريق الكتالوني من ربع نهائي الموسم الماضي على يد روما الإيطالي.

وكان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قد وضع بالفعل القاعدة لبرشلونة قبل مباراة الذهاب أمام ليفربول، حيث صرح عقب مواجهة مانشستر يونايتد في إياب ربع النهائي بأنه "لا يفترض أن نلعب بنفس المستوى الذي ظهرنا به الليلة في أول عشر دقائق".

وكان برشلونة قد قدم بداية متواضعة في تلك المباراة وسمح لمان يونايتد بالسيطرة على مجريات اللعب، وكان من الممكن أن يدفع الثمن، وهو ما يحذر ميسي من تكراره أمام "الريدز" الذي ربما ينجح في استغلال فرصة كهذه بشكل أفضل.

ويعلق برشلونة آماله بشكل كبير على ميسي الذي حصل على راحة خلال الأيام الماضية ويظهر بمستويات جيدة، حيث شارك لمدة 45 دقيقة فقط في المباراة أمام ليفانتي وسجل هدف الفوز ومنح فريقه التتويج المبكر.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اجتاحت صورة الابن الرضيع لمهاجم برشلونة لويس سواريز وهو “يعض” والده أثناء الاحتفال بتتويج الفريق بلقب الدوري الإسباني لكرة القدم مساء الأحد مواقع التواصل الاجتماعي، ولم ينافسها سوى صور أبناء ميسي وهم يحتفلون مع والدهم.

28/4/2019

أكد فالفيردي أن فريقه يحتاج إلى تقديم مباراتين في غاية القوة أمام ليفربول للعبور للنهائي الأوروبي، وقال إن الرديز منافس مرعب يمكنه التفوق على أي فريق. في حين نفى كلوب أن يكون الأرجنتيني ليونيل ميسي مصدر الخطورة الوحيد في الفريق الكتالوني.

30/4/2019
المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة