"الفار" في الكالتشيو.. تزيد الطين بلة

لم تنجح تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) في حل مشكلة تذبذب مستوى الحكام في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ولا تزال تقنية حكم الفيديو المساعد تعاني في التعامل مع عدم الاتساق في تطبيق القواعد، خاصة فيما يتعلق بلمسة اليد، فأول أمس السبت حرم ميلانو من ركلة جزاء في الشوط الأول من المباراة بعد أن انزلق ألكسندر ساندرو، ليمنع تمريرة عرضية من هاكان شالهان أوغلو من مسافة قريبة ليحتسب الحكم ركلة ركنية.

وأظهرت الإعادة أن الكرة اصطدمت بمرفق المدافع، لكن السؤال هو: هل كانت هناك شبهة تعمد من اللاعب البرازيلي عند إبعاده الكرة بمرفقه؟

وفسر الحكم هذا الشك لصالح يوفنتوس، واحترم ما تنص عليه قواعد تقنية حكم الفيديو المساعد التي تشير إلى أن هذا النظام يجب أن يطبق فقط لتصحيح خطأ "واضح لا لبس فيه".

في المقابل، وخلال مباراة ساسولو أمام لاتسيو التي جرت عقب 24 ساعة من لقاء يوفنتوس بدا أن مانويل لوكاتيلي غير محظوظ.

وانزلق لوكاتيلي لاعب ساسولو ليمنع تمريرة عرضية من جيل باتريك، لكن الكرة اصطدمت بأعلى فخذه وارتدت نحو يده ليحتسب الحكم ركلة جزاء.

وأكد الحكم على قراره عقب مراجعة تقنية حكم الفيديو المساعد، وهو ما استغرق نحو أربع دقائق كما حدث في لقاء يوفنتوس.

وقال روبرتو دي تسربي مدرب ساسولو "القواعد تقول إنه إذا ما ارتدت الكرة من أي جزء من الجسم ولمست الذراع فإنها لا تحتسب لمسة يد أو ركلة جزاء، هذا خطأ واضح".

وسدد تشيرو إيموبيلي ركلة الجزاء، وانتهت المباراة بالتعادل 2-2.

وفي لقاء جنوى أمام نابولي ظهرت فائدة تقنية حكم الفيديو المساعد، إذ تم توجيه إنذار لستيفانو ستورارو لاعب وسط جنوى في البداية بسبب التحامه مع البرازيلي آلان في الهواء خلال التعادل 1-1.

ونبه حكم الفيديو المساعد الحكم الرئيسي إلى الأمر، وبعد التشاور بين الجانبين على جانب الملعب غير الحكم قراره إلى طرد.

ورغم ذلك، اشتكى تشيزاري برانديلي مدرب جنوى من عدم وجود اتساق في قرارات الحكام.

وقال "إذا ما أبلغتني أن كافة الالتحامات في الهواء ستواجه ببطاقة حمراء مباشرة فإنني سأقبل بذلك، نريد أن نرى حالة من الاتساق في القرارات".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

في الدقيقة الـ86 من مواجهة يوفنتوس وأتلتيكو مدريد في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، توغل لاعب اليوفي فيدريكو برنانديسكي في منطقة جزاء الأتلتي ورواغ أكثر من لاعب قبل أن يرتكب بحقه أنخيل كوريا لاعب الفريق الإسباني خطأ داخل منطقة الجزاء، ليعلن الحكم الهولندي بيورن كويبرس ركلة جزاء ويؤكد الحكم المساعد في غرفة "الفار" القرار.

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي جدلا واسعا بشأن ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم البولندي سيمون مارسينياك لصالح برشلونة، وأسفر عنها الهدف الأول في مرمى ليون الذي خسر 1-5 في إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

مئات ملايين الدولارات يتقاضاها أعلى خمسة لاعبين وخمسة مدربين دخلا في العالم، ورغم أن احتلال النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي المركز الأول ليس مفاجئا، فإن الفارق الخيالي بين دخل "البولغا" وأعلى اللاعبات دخلا في العالم جاء صادما.

أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم اليوم أن مباراتي قبل نهائي كأس الاتحاد المحلي اللتين تجمعان مانشستر سيتي وبرايتون من جهة وولفرهامبتون وواتفورد من جهة أخرى ستشهدان بث القرارات التي يتم تعديلها من خلال تقنية "الفار" عبر شاشات كبيرة للجماهير داخل الملعب.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة