شاهد.. لماذا ألغي هدف دي ماريا واحتسبت ضربة جزاء اليونايتد؟

الحكم يراجع حالة لمسة اليد ويقرر احتساب ركلة جزاء لليونايتد (غيتي)
الحكم يراجع حالة لمسة اليد ويقرر احتساب ركلة جزاء لليونايتد (غيتي)

ناصر صادق

لعبت تقنية حكم المساعد الفيديو (فار) دورا بارزا في تأهل فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما فاز إيابا على باريس سان جيرمان 3-1 مستفيدا من التقنية في هدفين: الأول ألغي لمضيفه، والثاني أحرزه من ركلة جزاء احتسبها الفار.

وإذا استعرضنا الهدف الملغى لمهاجم سان جيرمان أنخيل دي ماريا، سنكتشف بسهولة وجود تسلل واضح من المهاجم بفارق متر تقريبا لحظة تمرير الكرة من زميله.



ولم يشر الحكم المساعد الثاني إلى التسلل مباشرة وانتظر حتى تم تسجيل الهدف، تنفيذا لتعليمات لجنة الحكام بالفيفا في المباريات التي يستخدم فيها الفار، لأن المساعد إذا رفع الراية أنهى الهجمة التي يمكن أن يثبت لاحقا باستخدام الفار خطأ قرار الحكم المساعد فيها، لذلك قرر الفيفا ترك الهجمة حتى تصبح الكرة خارج اللعب أو داخل المرمى ثم يقول الفار كلمته من خلال اتصال لاسلكي بالحكم مباشرة دون الرجوع إلى الشاشة، مثل الألعاب الفنية.

أما التدخل الأصعب للفار فكان في ركلة الجزاء التي احتسبت للشياطين الحمر في وقت قاتل بالدقيقة 91، وأحرز منها هدف التأهل، وهي عبارة عن لمسة يد من مدافع سان جيرمان داخل منطقة جزائه.

وإذا وضعنا الاعتبارات التي اتخذ الحكم قراره بناء عليها سنجد القرار صحيحا، وسنكتفي باعتبار واحد يوضحه الفيديو وهو فتح المدافع ذراعه بهدف "تكبير جسمه" أثناء قفزه للتصدي للتسديدة، وهو عنصر مهم جدا، إذ كانت حركة اليد غير طبيعية وبمثلها يحدد قانون كرة القدم وجود التعمد من عدمه في لمسات اليد.



الجدير بالذكر أن المدافع الباريسي -رغم أنه أدار وجهه- كان يدرك جيدا أن الكرة ستمر باتجاهه، وهو ما نجح فيه وقطع الكرة بالفعل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

صعد فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى الدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما حقق فوزا ثمينا 3-1 على مضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي في عقر داره ضمن إياب ثمن النهائي للبطولة العريقة.

6/3/2019

حسم المنفرد بالصدارة يوفنتوس قمة الجولة 26 للدوري الإيطالي لكرة القدم لصالحه بفوزه على وصيفه نابولي 2-1، ليوسع الفارق بينهما إلى 16 نقطة، ويقترب كثيرا من الفوز بلقبه المحلي المفضل للموسم الثامن على التوالي.

3/3/2019
المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة