ضربة قوية لحظوظ مانشستر سيتي في التتويج بالبريميرليغ

لم تكن أمسية أمس السبت مثالية لمدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا رغم تحقيق فريقه فوزا ثمينا على بورنموث بهدف وحيد قفز به إلى صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم (بريميرليغ) مؤقتا.

وتلقى لاعب الوسط البلجيكي كيفن دي بروين إصابة خلال الشوط الأول من المباراة، واضطر إلى ترك مكانه لزميله الجزائري رياض محرز الذي نجح في تسجيل الهدف الوحيد لبطل إنجلترا في الدقيقة الـ55.

وقال غوارديولا في تصريحات عقب المباراة إن دي بروين يعاني من إصابة عضلية، وعبر عن تخوفه من غياب اللاعب البلجيكي لمدة طويلة عن الملاعب، من دون أن يحدد موعدا لعودته.

ونقلت تقارير إعلامية مخاوف من انتهاء موسم دي بروين مبكرا، وهو ما سيزيد متاعب غوارديولا في اختيار التشكيلة المناسبة في ظل غياب النجم الأول لوسط الميدان البرازيلي فرناندينيو.

وعانى دي بروين من كثرة الإصابات خلال هذا الموسم، وغاب عن 22 مباراة منذ انطلاق الموسم بسبب متاعب صحية مختلفة، على عكس الموسم الماضي الذي غاب فيه عن مباراة واحدة فقط، وكان عنصرا رئيسيا في قيادة الفريق إلى التتويج بلقب البريميرليغ.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

توج مانشستر سيتي بلقب كأس رابطة الأندية المحترفة بإنجلترا للعام الثاني على التوالي، إثر فوزه على تشلسي اليوم الأحد 4-3 بركلات الترجيح في المباراة النهائية للبطولة على ملعب ويمبلي العريق بالعاصمة البريطانية لندن، بعد مباراة ماراثونية، انتهى وقتها الأصلي بالتعادل السلبي.

عندما كان ليفربول يتصدر جدول ترتيب البريميرليغ منذ جولات عدة بفارق سبع نقاط عن الوصيف مانشستر سيتي، توقع معظم المحللين أن طريق رجال المدرب الألماني يورغن كلوب مفتوح نحو اللقب الأول في الدوري الممتاز منذ 29 عاما.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة