رأي خبير تحكيم "ماركا" المدريدية في ضرب راموس لميسي

يبدو أن قائد ريال مدريد سيرجيو راموس لا يغير عاداته في المستطيل الأخضر، ويواصل تأكيد سمعته كلاعب مشاغب في كرة القدم الإسبانية والأوروبية.

"فالمطرقة الإسبانية" ضرب قائد برشلونة ليونيل ميسي على وجهه في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول من كلاسيكو الكرة الإسبانية في المرحلة 26 من الليغا، الذي انتهى بفوز البرسا بعقر دار الميرينغي بهدف نظيف.

غير أن الحكم ألبيرتو أونديانو لم يحرك ساكنا، ولم يرفع حتى البطاقة الصفراء في وجه راموس، واكتفى بإعلان نهاية الشوط الأول رغم بقاء ميسي على أرضية الملعب، وإشارته إلى أنه ضُرب على فمه.

ولكن خبير التحكيم في صحيفة "ماركا" المدريدية أوليفر أندوخار أكد أن قرار الحكم كان خاطئا، وتابع "راموس يستحق الطرد المباشر لأنه تعمد ضرب ميسي على وجهه، وأخطأ الحكم عندما لم يطرده قبل أن يطلق صافرة نهاية الشوط الأول".

وعقب المباراة، نفى راموس أن يكون اعتدى على ميسي بالضرب، وأن ما حدث كان كرة مشتركة وجزءا من اللعبة.

وتلقى اللاعب الأندلسي 25 بطاقة حمراء في مسيرته مع الملكي، وأصبح أول لاعب يتعرض للطرد عشرين مرة في الليغا.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

واصل قائد ريال مدريد الإسباني سيرجيو راموس التأكيد على سمعته كلاعب مشاغب في كرة القدم الإسبانية، بعدما تلقى البطاقة الحمراء الـ25 مع النادي في المباراة التي خسرها الملكي 1-2 أمام جيرونا، لتتقلص بشدة آماله في المنافسة على لقب الليغا هذا الموسم.

عاقبت اللجنة التأديبية بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” قائد ريال مدريد سيرجيو راموس بالإيقاف لمدة مباراتين بدوري الأبطال، بسبب تعمده الحصول على إنذار في مباراة فريقه أمام أياكس أمستردام بذهاب ثمن نهائي البطولة التي يحمل الملكي لقبها.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة