موراتا يسجل وأتلتيكو يفوز ويهدد يوفنتوس

ألفارو موراتا يحتفل مع غريزمان بهدف أتلتيكو مدريد الأول في مرمى فياريال (رويترز)
ألفارو موراتا يحتفل مع غريزمان بهدف أتلتيكو مدريد الأول في مرمى فياريال (رويترز)

افتتح المهاجم الدولي ألفارو موراتا رصيده التهديفي مع فريقه الجديد أتلتيكو مدريد، وقاده إلى الفوز على ضيفه فياريال بهدفين نظيفين اليوم الأحد في الجولة الـ25 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ومنح موراتا المنتقل من تشلسي الإنجليزي الشهر الماضي التقدم لأتلتيكو في الدقيقة الـ31، في خامس مباراة يخوضها مع الفريق في مختلف المسابقات.

وعزز ساوول نيغويز تقدم أتلتيكو المنتشي بفوزه الثمين على ضيفه يوفنتوس (2-صفر) في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال الأوروبي بإحرازه الهدف الثاني في الدقيقة الـ88.

وتغلب أتلتيكو على منافسه للمرة الأولى منذ 29 أبريل/نيسان 2015، وعزز موقعه في المركز الثاني برصيد 50 نقطة معيدا الفارق إلى 7 نقاط بينه وبين برشلونة المتصدر وحامل اللقب.

أما فياريال فعاد إلى الهزائم بعدما حقق فوزه الأول في الدوري منذ 25 نوفمبر/تشرين الثاني بثلاثية نظيفة على ضيفه إشبيلية الأحد الماضي.

وهذه هي الخسارة العاشرة لفياريال هذا الموسم ليتجمد رصيده عند 23 نقطة في المركز الـ18، أول المراكز المؤدية إلى الهبوط للدرجة الثانية.

وفي مباراة أخرى بالدوري الإسباني واصل فالنسيا سلسلة التعادلات التي سقط في فخها للمرة الرابعة على التوالي، بعودته من ملعب مضيفه ليغانيس بتعادل إيجابي بهدف لمثله.

وهو التعادل الـ15 لـ"الخفافيش" في الليغا هذا الموسم، ورفع من خلاله رصيده إلى 33 نقطة في المركز الثامن مؤقتا، في حين بات رصيد ليغانيس 30 نقطة في المركز الـ12 مؤقتا.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

انتزع فريق أتلتيكو مدريد فوزا صعبا من مضيفه رايو فاليكانو بهدف نظيف خلال المباراة ضمن منافسات المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم التي شهدت أيضا فوز ليفانتي على سلتا فيغو 4-1 وريال سوسيداد على ليغانيس بثلاثية نظيفة.

لم تكن عودة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى مدريد مفعمة بالمشاعر الإيجابية، فقد تكبد اللاعب خسارة قاسية مع يوفنتوس قد تهدد حظوظه في استكمال مشوار دوري أبطال أوروبا، وواجه استفزازات من جماهير أتلتيكو مدريد ضاعفت ألم الخسارة.

لا يختلف اثنان من عشاق الساحرة المستديرة أن الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد أحد أفضل المدربين ليس على مستوى الفني فحسب بل في التحفيز المعنوي ودفع لاعبيه دائما نحو القتال في الملعب، لكنه ما فعله في مواجهة أمس تجاوز الخطوط الحمر.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة