أرسنال ومان يونايتد.. مواجهة عملاقين في طريقهما للزوال

في بداية العقد الحالي كانت مواجهات أرسنال ومانشستر يونايتد مواجهات ربما تحدد اللقب، لكن عندما يلتقي الفريقان أول أيام العام الجديد بملعب "الإمارات" فإن أهدافا أكثر تواضعا ستكون في الأذهان.

ولم يفز المان يونايتد بالدوري منذ الموسم الأخير لمدربه أليكس فيرغسون قبل سبعة أعوام، في حين يعود تاريخ آخر انتصار لأرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز إلى 2004 خلال عهد المدرب أرسين فينغر.

ودخل الناديان الموسم على أمل احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى، لكن بينما قاد المدرب أولي غونار سولسكاير "الشياطين الحمر" إلى المركز الخامس بفارق نقطة واحدة عن المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا فإن "المدفعجية" يقبعون في المركز الـ12 متأخرين بفارق 12 نقطة عن تشلسي صاحب المركز الرابع بعد هزيمتهم على أرضهم أمام فريق المدرب فرانك لامبارد 1-2 أول أمس الأحد.

وتسبب مستوى أرسنال السيئ في إقالة مدربه الإسباني أوناي إيمري وتعيين مواطنه ميكل أرتيتا لاعب وسط الفريق اللندني السابق.

وبعد أن ترك منصبه مساعدا للمدرب بيب غوارديولا في مانشستر سيتي يتحدث أرتيتا بثقة رغم أنه استهل مسيرته بالتعادل خارج الديار مع بورنموث قبل هزيمة الأحد.

ودعا أرتيتا الجماهير لجعل ملعب "الإمارات" حصنا منيعا مرة أخرى "نحن أكبر ناد في إنجلترا، علينا اللعب ببعض الكبرياء والثقة.. هذا الملعب عليه أن يبث الرعب (في المنافسين) مرة أخرى، كنت أكره القدوم إلى هنا كمنافس، وعلينا استخدام هذه القوة، المنافس يجب ألا يشعر بالراحة في اللعب هنا".

ويتجه يونايتد إلى لندن بعد فوزه على نيوكاسل يونايتد وبيرنلي، حيث سجل المهاجم الفرنسي أنطوني مارسيال وماركوس راشفورد مهاجم إنجلترا خمسة أهداف في هاتين المباراتين.

ومن المتوقع أن يكون لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا ضمن قائمة "المانيو" لمباراة أرسنال مع استمرار عودته بعد غياب استمر ثلاثة أشهر بسبب الإصابة.

ويستضيف ليفربول البعيد في الصدارة شيفيلد يونايتد بعد غد الخميس سعيا للحفاظ على مسيرته الخالية من الهزائم والفارق البالغ 13 نقطة مع ليستر سيتي صاحب المركز الثاني.

ويلعب ليستر فريق المدرب بريندان رودجرز خارج ملعبه ضد نيوكاسل، في حين يخوض مانشستر سيتي صاحب المركز الثالث اختبارا محفوفا بالمخاطر في ملعبه أمام إيفرتون الذي فاز بالمباراتين اللتين خاضهما منذ تعيين كارلو أنشيلوتي مدربا جديدا.

ويبدأ ديفيد مويز فترته الثانية مدربا لويستهام يونايتد، بعد إقالة التشيلي مانويل بيليغريني عندما يستضيف الفريق اللندني بورنموث المتعثر أيضا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

خيم التعادل السلبي على المباراة التي جمعت فريق إيفرتون مع ضيفه أرسنال اليوم السبت في المرحلة الـ18 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وفشل الفريقان في استغلال الفرص القليلة التي لاحت أمام المرميين ليحصد كل منهما نقطة تحت أنظار المدربين الجديدين.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة