ليفربول وليستر سيتي.. محطة مهمة على طريق فوز "الليفر" بلقب البريميرليغ

بعد ستة أشهر توج خلالها بثلاثة ألقاب -من بينها لقب دوري أبطال أوروبا- يتطلع ليفربول إلى تحقيق نتيجة إيجابية في مباراة قد تلعب دورا بارزا في حسم لقب جديد عندما يحل ضيفا على ليستر سيتي غدا الخميس ضمن منافسات المرحلة الـ19 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتقام منافسات المرحلة تزامنا مع احتفالات فتح صناديق هدايا عيد الميلاد (بوكسينغ داي)، ويتطلع ليفربول إلى الاحتفال عبر الفوز أمام ليستر، لتعزيز موقعه في صدارة الدوري والتقدم خطوة كبيرة نحو لقب الدوري الممتاز الغائب عنه منذ 1990.

ويحتل أبناء المدرب الألماني يورغن كلوب صدارة الدوري برصيد 49 نقطة بفارق عشر نقاط أمام ليستر سيتي صاحب المركز الثاني، وسيوسع الفارق إلى 13 نقطة في حالة الفوز في مباراة غد، وتتبقى لليفربول مباراة مؤجلة.

وخلف ليستر سيتي يحتل مانشستر سيتي المركز الثالث برصيد 38 نقطة، ويليه تشلسي في المركز الرابع برصيد 32 نقطة.

يشار إلى أن هذا هو العام الرابع الذي يحتل فيه ليفربول صدارة الدوري خلال فترة الاحتفال بعيد الميلاد، لكنه أخفق في المرات الثلاث الماضية في مواصلة المشوار نحو منصة التتويج.

لكن الأمر قد يبدو مختلفا خلال هذا الموسم، حيث لم يتلق "الريدز" أي هزيمة خلال 34 مباراة في الدوري بحساب مباريات الموسم الماضي، وحقق 16 انتصارا خلال 17 مباراة خاضها في المسابقة حتى الآن هذا الموسم.

ويحظى ليفربول بثقة هائلة في الوقت الحالي، خاصة بعد أن توج السبت الماضي للمرة الأولى في تاريخه بلقب كأس العالم للأندية، وذلك بالفوز على فلامينغو البرازيلي بهدف نظيف في المباراة النهائية للبطولة التي استضافتها قطر.

ورغم ذلك فإن كلوب رفض الانسياق للحديث عن اللقب وإنما كثف تركيزه على المهمة أمام ليستر سيتي الذي قدم مستويات هائلة خلال النصف الأول من الموسم تحت قيادة برندان رودجرز المدير الفني السابق لليفر.

وهذه هي المرة الخامسة التي يلتقي فيها الفريقان في "بوكسينغ داي"، وحقق ليفربول الفوز في ثلاث من المرات الأربع الماضية، في حين حقق ليستر سيتي الفوز في المواجهة الأخرى على ملعب أنفيلد عام 1984.

وأعلن كلوب مساء أمس الثلاثاء أن ليفربول سيفتقد جهود أليكس أوكسليد تشامبرلين في مباراة ليستر سيتي، وكذلك المباراة التالية أمام وولفرهامبتون يوم الأحد المقبل، بسبب إصابة في أربطة الكاحل، لكن جيورجينيو فينالدوم سيكون لائقا للمشاركة في خط وسط الفريق.

وقال كلوب "كي تجتاز موسما (بنجاح) فإنك بحاجة إلى الحظ في هذه الأوقات.. حتى الآن كنا قادرين على إيجاد الحلول".

ويترقب مان سيتي المواجهة على أمل تعرض ليفربول لكبوة، حيث يمكن لحامل اللقب الاستفادة عبر مباراته المقررة أمام وولفرهامبتون مساء يوم الجمعة المقبل وكذلك المباراة التالية أمام شيفيلد يونايتد.

وإلى جانب الصراع في القمة، ستسلط الأضواء أيضا على أداء أرسنال وإيفرتون تحت قيادة مدربيهما الجديدين ميكيل أرتيتا وكارلو أنشيلوتي على الترتيب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

توج ليفربول الإنجليزي للمرة الأولى في تاريخه بلقب بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم، بعدما حقق انتصارا بشق الأنفس على فلامينغو البرازيلي بهدف نظيف، اليوم السبت في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب "خليفة الدولي" في العاصمة القطرية الدوحة.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة