مونتيري يمتلك مقومات البطل.. أنطونيو محمد سعيدٌ ببرونزية مونديال الأندية

أعرب الأرجنتيني أنطونيو محمد المدير الفني لفريق مونتيري المكسيكي لكرة القدم اليوم السبت عن افتخاره بما قدمه اللاعبون الشبان اليوم في صفوف الفريق خلال المباراة التي فاز فيها على الهلال السعودي، مشيرا إلى أن الفريق يعود إلى المكسيك الآن مرفوع الرأس بعدما قدمه في مونديال الأندية الحالي.

وأحرز مونتيري المكسيكي المركز الثالث في بطولة كأس العالم للأندية المقامة حاليا في قطر بفوزه على الهلال السعودي 4-3 بركلات الترجيح اليوم السبت بعد تعادلهما 2-2 في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

وقال المدرب من أصل لبناني -في المؤتمر الصحفي بعد المباراة- "أشعر بسعادة بالغة بما قدمناه في هذه البطولة.. جئنا للفوز وأدينا مباريات قوية.. توجنا بالمركز الثالث اليوم وحارس المرمى قدم عملا رائعا.. لم نكن نتوقع ركلات الترجيح.. أفتخر بما قدمه اللاعبون الشبان في المباراة".

وأوضح "كنا قريبين من بلوغ النهائي لكننا سنعود الآن إلى المكسيك مرفوعي الرؤوس".

وأضاف "مررنا بلحظات سعيدة اليوم وكان اللاعبون يشعرون بالحزن لعدم بلوغ النهائي. الفوز بالمركز الثالث اليوم من خلال اللاعبين الشبان أمر جيد ونفتخر به قبل العودة للمكسيك".

وتابع "فريقي كان يجب أن يكون في النهائي لأنه يمتلك مقومات الفريق البطل.. والآن سنركز على الفوز بلقب الدوري المكسيكي".

وعما تعلمه الفريق بهذه البطولة، قال محمد "تعلمنا الكثير بالطبع وخاصة في مباراة ليفربول لأننا لعبنا بندية وفقدنا التركيز في لحظة واحدة. الكرة المكسيكية تعاني من بعض المشكلات وأتمنى أن يكون الوضع أفضل في المستقبل".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

“عذب كلوب وأقصى تشافي”.. أنطونيو محمد مدرب فريق مونتيري المكسيكي ذو الأصول اللبنانية أرهق ليفربول بطل أوروبا ومدربه الألماني يورغن كلوب وفرض عليه التعادل حتى الوقت الإضافي من المباراة، قبل أن يخطف البرازيلي روبرتو فرمينيو هدف الفوز القاتل ويذهب بفريقه إلى نهائي كأس العالم للأندية المقامة حاليا في قطر.

صرح الأسطورة البرازيلي زيكو -الذي قاد فلامينغو للانتصار على ليفربول في كأس إنتركونتننتال القديمة في 1981- بأن خط وسط الفريق البرازيلي سيكون مفتاحا لتكرار الفوز في نهائي كأس العالم للأندية اليوم السبت.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة