محاكمة وتخفيض رواتب.. أزمة تعصف بنابولي قبل مواجهة ليفربول بدوري الأبطال

ذكرت وسائل إعلام إيطالية اليوم الاثنين أن نادي نابولي الإيطالي قرر تعليق أجور لاعبيه عن شهر أكتوبر/تشرين الأول، ويعتزم تخفيضها بنسبة 25%، وذلك بعد تمرد اللاعبين على قرار لرئيس النادي في وقت سابق من الشهر الحالي.

وأوضحت التقارير أن رئيس نابولي أوريليو دي لاورينتيس قرر تخفيض الأجور واتخاذ إجراءات قانونية ضد لاعبي الفريق، لرفضهم تنفيذ قراره بالعودة إلى معسكر الفريق عقب المباراة التي تعادل فيها مع ريد بول سالزبورغ النمساوي 1-1 ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا.

وكان دي لاورينتيس قد أصدر تلك التعليمات بعد يومين من الهزيمة أمام روما 2-1 في الدوري الإيطالي، في مباراة أقيمت يوم الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني.

وتردد أن مناوشات وقعت في غرفة تبديل الملابس بملعب "سان باولو" بين بعض لاعبي نابولي وإدواردو نجل دي لاورينتيس، الذي يشغل منصب نائب رئيس النادي.

وقال المدير الفني للفريق كارلو أنشيلوتي إنه لم يكن مؤيدا لتمرد اللاعبين، وأكدت أنباء محاولاته الوساطة بين لاعبي الفريق ومالك النادي.

ويعتقد أن النادي سيرفع قضية أمام محكمة التحكيم التابعة للاتحاد الإيطالي لكرة القدم، كما يحتمل أن يرفع قضية أخرى بسبب الأضرار التي لحقت بصورة النادي، وذلك لدى محكمة مدنية.

ويعيش النادي حالة من التعتيم الإعلامي منذ المباراة أمام ريد بوال سالزبورغ، وقد تراجع الفريق إلى المركز السابع في الدوري الإيطالي برصيد 20 نقطة بعد أن تعادل أربع مرات وفاز مرة واحدة في آخر خمس لقاءات خاضها، وبات يتأخر بفارق 15 نقطة عن المتصدر يوفنتوس، ونقطتين خلف المراكز المؤهلة إلى البطولات الأوروبية.

وتأتي الأزمة في وقت يستعد فيه النادي الإيطالي للسفر إلى إنجلترا لمواجهة ليفربول في المرحلة الخامسة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة