بعد هدف ليفربول الأول المثير للجدل.. ماذا حصل في غرفة لاعبي المان سيتي؟

قال الألماني إيلكاي غندوغان لاعب وسط مانشستر سيتي إن فريقه استشاط غضبا في غرفة اللاعبين أثناء متابعة إعادة الهدف الأول المثير للجدل لليفربول خلال الهزيمة 3-1 في أنفيلد بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أمس الأحد.

وبدا أن ترينت ألكسندر-أرنولد مدافع ليفربول لمس الكرة بيده داخل المنطقة في الدقيقة السادسة لكن بدلا من احتساب ركلة جزاء لسيتي سجل صاحب الأرض هدف التقدم بعد 22 ثانية عقب قذيفة هائلة من فابينيو من خارج منطقة الجزاء.

وناقش حكم الفيديو هذه اللقطة وتوقف اللعب قليلا قبل احتساب الهدف ليخرج "الريدز" فائزا ويتقدم بتسع نقاط على "السيتيزنز" في الصراع على لقب الدوري.

وقال غندوغان للصحفيين "لقد شاهدنا الواقعة مجددا في غرفة اللاعبين بعد ذلك، وبالنسبة لي كانت ركلة جزاء واضحة.. لكن إذا سألت لاعبا من ليفربول فسيقول: قد تحتسب وقد لا تحتسب".

وأضاف "عانينا بعض الشيء للتعامل مع ذلك، ولسوء الحظ سجل المنافس الهدف الثاني بعد فترة قصيرة".

ويحاول المان سيتي أن يصبح أول فريق منذ مانشستر يونايتد في 2009 يفوز بلقب الدوري ثلاث مرات متتالية لكنه يقبع الآن بالمركز الرابع.

وفي الموسم الماضي تعافى سيتي في النصف الثاني من الموسم ليعوض تقدم ليفربول بفارق عشر نقاط، ويريد غندوغان تكرار التألق من زملائه.

وأضاف غندوغان "يجب قبول ذلك لكن الطريق لا يزال طويلا، في الموسم الماضي في يناير/كانون الثاني كنا بعيدين بعض الشيء ونجحنا في التعويض".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عزز فريق ليفربول صدارته للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعد فوزه الثمين 3-1 على منافسه على اللقب مانشستر سيتي في الجولة 12، ليوسع الريدز الفارق بينه وبين أقرب منافسيه إلى ثماني نقاط ويحافظ على مسيرته الخالية من الهزائم.

10/11/2019

رفض مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا الدخول في جدل بشأن هدف ليفربول الأول في الخسارة 1-3 بملعب الأنفيلد الأحد، ليتراجع فريقه بتسع نقاط عن مستضيفه الذي يتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وذلك رغم تكرار اعتراضه على القرارات التحكيمية.

10/11/2019
المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة