بالفيديو.. هل "لمسة اليد" ضربة جزاء لمان سيتي؟ وهل هدف ليفربول الثاني من تسلل؟

الكرة وهي في طريقها للاصطدام بيد أرنولد (رويترز)
الكرة وهي في طريقها للاصطدام بيد أرنولد (رويترز)
ناصر صادق*

شهدت مباراة ليفربول ومانشستر سيتي التي انتهت بفوز الأول 3-1 في الجولة 12 للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، جدلا تحكيميا كبيرا في العديد من الحالات.
 
وأبرز ما شهد جدلا وخلافا بين الجماهير على مواقع التواصل الاجتماعي الهدف الأول الذي سجله فابينيو في الدقيقة السادسة، حيث طالب مانشستر سيتي قبله بضربة جزاء نتيجة لمسة يد واضحة على لاعب ليفربول داخل منطقة جزائه.
 
وبالفعل لمست الكرة ذراع ألكسندر أرنولد، لكن بعدما لمست ذراع لاعب مانشستر سيتي برناردو سيلفا، وفي هذه الحالة تنفي لمسة يد المهاجم كل ما بعدها، حيث نص التعديل الجديد الذي أدخله الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) هذا الموسم على أن أي لمسة يد على المهاجم تسبق تسجيل هدف أو تصنع فرصة تسجيل تعتبر مخالفة حتى لو لم تكن متعمدة، أي أن القانون ألغى التعمد في لمسات اليد على المهاجمين فقط.



 
وأقر حكم الفيديو المساعد (فار) رأي حكم المباراة مايكل أوليفر الذي أمر باستئناف اللعب واحتساب هدف ليفربول الأول.



 
وحلل الحكم الدولي السوري السابق جمال الشريف الحالة بشكل آخر، حيث أكد في الأستوديو التحليلي لقنوات "بي إن سبورتس" عدم وجود مخالفة على مدافع ليفربول، قائلا إن الكرة اصطدمت بيد أرنولد لكن بعدما غيرت اتجاهها بسرعة نتيجة اصطدامها في يد سيلفا من مسافة قريبة جعلته لا يستطيع أن يتفاداها.



 




وكانت الحالة الجدالية الثانية هي تشكيك البعض في أن الهدف الثاني الذي سجله محمد صلاح في الدقيقة 13، جاء من تسلل واضح.






وأكد الفار صحة الهدف، وتبين الصور التي عرضها صحة قرار الحكم، حيث إنه لحظة تمرير الكرة من مهاجم ليفربول لم يكن أي لاعب متقدما بأي جزء من جسمه عن آخر ثاني مدافع لمانشستر سيتي.
___________
* حكم دولي سابق
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تعد لمسة اليد إحدى المخالفات التي تعاقب بركلة حرة مباشرة أو ركلة جزاء كما تنص عليها المادة الثانية عشر من قانون كرة القدم “الأخطاء وسوء السلوك”، ولكن نرى في بعض الأحيان الكرة تلمس يد اللاعب ولا يحتسبها الحكم مخالفة، فما تفسير ذلك في قانون كرة القدم؟

21/1/2019

رغم أن الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من أبرز وأغلى الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا، ورغم أن حكامه هم الأعلى أجرا في أوروبا، فإنه فريد من نوعه حيث يعد الوحيد في هذه الدوريات الذي يستعين بحكام تعدوا سن الخمسين، بل يسند إليهم أقوى المباريات أيضا.

14/3/2019

أصبحت تقنية حكم الفيديو المساعد “فار” الأكثر جدلا في عالم كرة القدم منذ تطبيقها الرسمي لأول مرة بكأس العالم في روسيا 2018، الذي شهد 455 حالة راجعها الفار، منها 20 حالة راجعها الحكام من خلال الشاشة في الملعب أثناء المباريات.

5/12/2018
المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة