توتر فسلام.. قصة علاقة شائكة بين قائد ومدرب نابولي

شكلت حالة السلام التي سادت مؤخرا بين كارلو أنشيلوتي مدرب نابولي وقائد الفريق لورينتسو إنسيني دفعة مرحبا بها بالنسبة للفريق الذي يسعى إلى استعادة الأرض التي فقدها لصالح يوفنتوس متصدر دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

والعلاقة بين هذا الثنائي متوترة منذ أن تولى أنشيلوتي المسؤولية العام الماضي، في حين أقر إنسيني بأنه يفقد أعصابه دوما خلال تعامله مع المدرب في التدريبات.

ونفد صبر أنشيلوتي في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي عندما استبعد إنسيني للمباراة الثانية على التوالي، كما ترك المهاجم على مقاعد البدلاء في مباراة الفريق أمام سالزبورغ في دوري أبطال أوروبا أول أمس الأربعاء.

لكن الأجواء باتت أفضل عقب نزول القائد البالغ من العمر 28 عاما -وهو اللاعب الوحيد المولود في نابولي ضمن التشكيلة- بديلا ليسجل هدف الفوز في انتصار مثير 3-2 على المنافس النمساوي.

وقال إنسيني "لدي بعض الخلافات مع المدرب لكن تجاوزناها جميعا، أحترمه كثيرا، إنه مدرب عظيم يعطيني الثقة دوما ويجعلني أشعر بأهميتي، كنت مخطئا في بعض التصرفات التي اتبعتها، اعتذرت وقمنا بتصفية كافة الأمور العالقة".

ورد أنشيلوتي "أبلغته قبل المباراة بأنه سيلعب وكنت حاسما، وهكذا سارت الأمور".

ويتراجع نابولي وصيف البطل ثلاث مرات في آخر أربعة مواسم بفارق ست نقاط خلف يوفنتوس المتصدر، وسيحل ضيفا على سبال بعد غد الأحد.

ويلعب إنسيني في صفوف نابولي منذ أن كان يبلغ من العمر 15 عاما رغم أنه أمضى فترات إعارة مع فرق كافيزي وفوجيا وبيسكارا.

وتجعل منه سرعته وقصر قامته وسيطرته على الكرة كابوسا للمدافعين، وهو يسجل دوما بإنهاء مميز للهجمة، لكن مستواه يتعرض لهزات.

علاقة غريبة
ومنح أنشيلوتي شارة القيادة لإنسيني في فبراير/شباط الماضي لكن إحباط اللاعب يظهر بقوة في بعض المناسبات، مما دفع رئيس النادي أوريليو دي لورينتيس للتدخل في مرحلة ما، وقال إن على إنسيني الهدوء، مضيفا "أفهمه، أسعى لحمايته وأحبه كثيرا لكنه يجعل موقفه في نابولي غير مريح".

ووصف إنسيني علاقته مع أنشيلوتي بأنها "غريبة بعض الشيء".

وقال هذا الشهر "في بعض الأحيان، تكون هناك خلافات لكن هذا بسبب امتلاكنا شخصيتين مستقلتين، في بعض الأحيان عندما أكون مرهقا أو متوترا خلال التدريبات ربما ينتهي بي المطاف بالرد على ملاحظاته لكن الأمور تنتهي عند هذا الحد".

وقال إنسيني "أبدو بالنسبة لهم مغرورا، وأعتقد أن لديهم صورة عني تختلف حقا عما أنا عليه، أريد أن أكون قريبا من كافة الجماهير لأنني أبذل قصارى جهدي من أجل هذا القميص".

كما يبدو أن اللاعب سئم من حلول فريقه دوما في مركز الوصيف، وقال "حان الوقت لكي يفوز نابولي، انتظرنا وقتا طويلا جدا".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال كارلو أنشيلوتي مدرب نابولي إنهم سينسحبون من المباريات إذا تكررت الهتافات العنصرية التي تعرض لها المدافع كاليدو كوليبالي خلال الهزيمة بهدف أمام المضيف إنتر ميلان أمس الأربعاء ضمن مافسات دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

27/12/2018
المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة