جالس طفلته بالمستشفى ليلا ووقف سدا منيعا للملكي

لم يكن يتوقع أكثر المتفائلين من جمهور إشبيلية أن يخرج فريقهم أمس من مواجهته أمام مضيفه ريال مدريد بفوز عريض بثلاثية نظيفة في الدوري الإسباني.

ولكن ما لم يكن متوقعا أن يقدم توماس فاسليك الحارس التشيكي للفريق هذا الأداء الخرافي ويتصدى لفرص عدة محققة -بينها انفراد تام لغاريث بيل في بداية الشوط الثاني- لو سجلها النجم الويلزي لشكلت منعطفا في المباراة.

هذه الإشادة بالحارس الدولي تأتي من أنه لم ينم ليلة الثلاثاء وبقي مع ابنته التي سقطت وأصيبت برضوض كشفت الأشعة أن إصابتها طفيفة.

وأخبر مدرب إشبيلية والجهاز الفني والتدريبي فاسليك أنه يستطيع ألا يشارك في المباراة إن كان لا يشعر بأنه بخير، لكن حارس بازل أصر على المشاركة وساهم مساهمة فعالة بالفوز الكبير.  

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

لم يمنح هدف اللاعب الفرنسي عثمان ديمبلي في مرمى إشبيلية الإسباني أمس الأحد ناديه برشلونة لقب بطولة كأس السوبر الإسبانية وحسب، ولكنه جاء ليزيل الكثير من الشكوك ويثبت أهمية هذا النجم الصاعد داخل الفريق الكتالوني.

قبل 13 عاما انتقل المدافع الشاب سيرجيو راموس إلى ريال مدريد قادما من إشبيلية، ومنذ وصوله إلى البرنابيو كتب تاريخا جديدا مع الملكي.

أهدر ريال مدريد فرصة الانفراد بصدارة الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما تلقى خسارة مذلة بثلاثية نظيفة أمام مضيفه إشبيلية في المرحلة السادسة للبطولة.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة