ماذا يجري في متحف الملكي بالبرنابيو؟

يفتخر ريال مدريد بسجله البارز في دوري أبطال أوروبا بعد أن نجح الملكي في تحقيق رقم قياسي جديد بالتتويج باللقب للمرة الـ13 في تاريخه.

لكن هذا العدد من الكؤوس كبير على ما يبدو، فبعد تتويجه بلقب المسابقة القارية الأم للمرة الثالثة تواليا عقب الفوز 3-1 على ليفربول في كييف السبت الماضي، أصبح من الصعب ضم الكأس الجديدة إلى ما سبقها من كؤوس داخل متحف ريال مدريد الموجود في ملعب سانتياغو برنابيو.

وذكرت صحيفة ماركا اليومية الإسبانية إن النادي يعمل على استحداث مكان جديد يتسع لعرض هذا العدد من الكؤوس جنبا إلى جنب.

وكان المتحف يتسع للكؤوس التي نالها ريال مدريد بالفوز بدوري الأبطال في 2014 في لشبونة و2016 في ميلانو و2017 في كارديف. لكن ريال مدريد أصبح يعاني من تخمة في الكؤوس بعد فوزه للمرة الرابعة بدوري الأبطال خلال خمسة مواسم.

ونجح ريال مدريد أخيرا في العثور على مصدر للبهجة في ختام موسم تعرض خلاله الفريق لانتقادات حادة بسبب التراجع بفارق 17 نقطة عن برشلونة بطل الدوري والخروج من كأس الملك في دور الثمانية أمام ليغانيس.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كان سيرجيو راموس آخر من ركب حافلة ريال مدريد في ساعة مبكرة صباح الأحد بعدما فاز فريقه على ليفربول وتوج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، وارتسمت ابتسامة عريضة على وجهه وهو يستعرض الكأس الثمينة أمام الصحفيين.

في سابقة بتاريخ كرة القدم دخل محام مصري على خط الالتحام الذي حصل بين مدافع ريال مدريد سيرجيو راموس ونجم ليفربول محمد صلاح، معلنا تقديمه بلاغا إلى الفيفا ضد قائد الملكي لتسببه بإصابة الملك المصري.

يخرج طبيب منتخب مصر بمنشور على صفحة الاتحاد لكرة القدم بفيسبوك ليعلن الخبر الذي طال انتظاره، “إصابة صلاح ليست خطيرة وسيلحق بالمونديال”، ولكن مهلا ما رأي ليفربول، النادي الذي يلعب له الملك المصري وأصيب بقميصه في نهائي دوري الأبطال ضد ريال مدريد؟

يرى اللاعب الكرواتي لوكا مودريتش -نجم وسط ريال مدريد- أن فريقه بسط سيطرته وهيمنته على دوري أبطال أوروبا، بنفس الطريقة التي سيطر بها فريقا شيكاغو بولز ولوس أنجلوس ليكرز على بطولة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين (أن بي أي).

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة