آخر ديناصورات البوندسليغا على وشك الانقراض

 

ترك التعادل السلبي لهامبورغ مع ضيفه ماينز أمس السبت حالة أشبه باليقين لدى الجماهير واللاعبين والإدارة في أن على النادي أن يتأقلم منذ الآن على كيفية اللعب في دوري الدرجة الثانية في الموسم المقبل.     

وقال ينز تود مدير الكرة في نادي هامبورغ بعد خوض الفريق المباراة الـ12 على التوالي دون أي انتصار "نحن في وضع سيئ للغاية وقد يصبح أسوأ".     

وكتبت مجلة "كيكر" الألمانية تقول "آخر ديناصور في البوندسليغا سينقرض".     

وفشل هامبورغ في التسجيل بشباك ماينز رغم حالة النقص العددي في صفوف ماينز بعد طرد ليون بالوجون في الدقيقة الـ61 ليصبح الفريق على بعد سبع نقاط من منطقة الأمان.     

وقال سفين شيبلوك مهاجم هامبورغ "بالفطرة أنا شخص لا أعرف معنى الاستسلام عندما تكون الفرصة سانحة من الناحية الحسابية لتفادي الهبوط، ولكني واقعي بشكل كاف لكي أدرك أنه كان يتحتم علينا الفوز في تلك المباراة لكي تكون لدينا فرصة بالمباريات الأخيرة".     

الحظ لم يحالف مطلقا هامبورغ في مباراة أمس، حيث سدد الفريق عشرين كرة مقابل خمس فقط لماينز، وحصل على 11 ضربة ركنية مقابل واحدة للخصم.     

وبات الأمل الوحيد حاليا لهامبورغ هو إنهاء الموسم في المركز الثالث من القاع للمشاركة في ملحق الصعود والهبوط للبوندسليغا مثلما فعل في 2014 و2015 و2017، ولكن حتى هذه الاحتمالية تبدو بعيدة المنال بالنسبة إلى بطل أوروبا في عام 1983.     

وقال مدرب "هامبورغ" بيرند هولرباخ الذي يبحث عن فوزه الأول منذ خلافة ماركوس جيسدول في تدريب الفريق في 22 يناير/كانون الثاني الماضي "الاستسلام ليس من طبيعتي، لكننا نحتاج إلى معجزة صغيرة".     

ويبدو أن هامبورغ يفتقد إلى العناصر القادرة على تحقيق الانتصارات، حيث إن قرار عدم المشاركة في سوق الانتقالات الشتوية يعد أحد أفدح الأخطاء في تاريخ النادي.     

ويحلم هامبورغ بتفادي مصير الأندية العريقة أمثال ميونيخ 1860 وكايزرسلاوترن اللذين لم ينجحا في العودة لدوري الأضواء والشهرة بعد أعوام من الهبوط.     

المصير يعتمد على كيفية تعامل هامبورغ مع آخر تسع مباريات في الموسم، والتي يستهلها الفريق بمواجهة مضيفه بايرن ميونيخ المتصدر وإلا ستتوقف الساعة التي يضعها النادي في ملعب "فولكس بارك" والتي تحسب الوقت الذي قضاه الفريق في البوندسليغا.     

وكان الأمل يراود جماهير هامبورغ في مباراة أمس، ولكن خيبة الأمل سرعان ما فرضت نفسها بعد إهدار فيليب كوستيتش ضربة جزاء لتتعالى الهتافات "الهبوط.. الهبوط". 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انتزع بوروسيا دورتموند المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، وتفادى هامبورغ الهبوط لأول مرة في تاريخه إلى الدرجة الثانية، في حين خطف الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ لقب الهداف، السبت في المرحلة 34 الأخيرة من الدوري الألماني لكرة القدم.

20/5/2017

أحيانا يصاب لاعب مرة فيغيب شهورا طويلة، لكن الغريب في حالة اللاعب خط الوسط السويدي ألبين إيكدال أن إصاباته تتكرر منذ قدومه لهامبورغ الألماني صيف 2015. ويتساءل ألمان: ربما هذا اللاعب هو الأضعف بالبوندسليغا؟

11/1/2018
المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة