رونالدو يسبب أزمة لريال مدريد

رونالدو أحرز 12 هدفا في آخر سبع مباريات مع ريال مدريد (غيتي)
رونالدو أحرز 12 هدفا في آخر سبع مباريات مع ريال مدريد (غيتي)

كان كل ما يحيط بنادي ريال مدريد في الفترة الأخيرة يدعو للتفاؤل، وذلك بسبب فوزه على باريس سان جيرمان الفرنسي 3-1 في دوري أبطال أوروبا، وتحقيقه خمسة انتصارات متتالية، وعودة ثلاثي "بي بي سي" (كريستيانو رونالدو وغاريث بيل وكريم بنزيمة) للتألق من جديد.

ولكن النادي الملكي عاد مرة أخرى لتقديم عروضه الهزيلة في الدوري الإسباني، وسقط أمس الثلاثاء على ملعب منافسه إسبانيول بهدف نظيف، وعاد ليثير الشكوك حوله مرة أخرى.

ويتأخر ريال مدريد بفارق 14 نقطة عن برشلونة المتصدر، وبسبع نقاط عن أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني، وقد يتسع الفارق إن نجح الناديان في الفوز بمباراتيهما اليوم وغدا.

وقالت صحيفة "أس" الإسبانية إن ريال مدريد بدون نجمه الأول رونالدو افتقد كل أشكال الطموح والدوافع في مباراة جديدة بالدوري الإسباني، الذي خرج من سباق الصراع على لقبه قبل وقت طويل.

وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن النادي الملكي سقط للمرة الخامسة في الدوري في ظل غياب رونالدو (33 عاما) وهو ما أكد أهمية هذا اللاعب متجدد الشباب، والذي أحرز لفريقه 12 هدفا في آخر سبع مباريات خاضها.

وأوضحت أنه عندما غاب اللاعب البرتغالي عن مباريات الفريق الأولى في الدوري بسبب عقوبة الإيقاف، اجتاز ريال مدريد عقبة ديبورتيفو لاكرونيا في الجولة الأولى بثلاثية نظيفة وعقبة ريال سوسيداد في الجولة الرابعة بنتيجة 3-1، ولكنه سقط في مباراتين أمام فالنسيا بالتعادل 2-2 وأمام ليفانتي بالتعادل أيضا 1-1.

ونظرا لعدم قدرته على تعويض إخفاقاته في بداية مشواره بالمسابقة، بدأ ريال مدريد في الابتعاد عن غريمه التاريخي برشلونة شيئا فشيئا.

ومنذ عودته من الإيقاف، لم يغب رونالدو عن مباريات ريال مدريد بالدوري الإسباني حتى مباراة ليغانيس الأخيرة في 21 فبراير/شباط الجاري.

وباتفاق مسبق مع مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان، غاب رونالدو عن مباراة إسبانيول أمس، وهو ما أثر سلبا وعلى نحو كبير على النادي المدريدي، وكشف عن أن ابتعاد النجم البرتغالي عن المباريات يكلف ناديه الكثير في الدوري الإسباني.

وفاز ريال مدريد بدون رونالدو في ثلاث مباريات، وتعادل في مباراتين، وخسر واحدة، أي أن النادي الإسباني لم ينجح في تخطي نسبة 50% في عنصر حسم اللقاءات وخطف النقاط الثلاث.

في حين نجح في الفوز بـ12 مباراة من أصل عشرين لقاء شارك فيهم رونالدو بالمسابقة الإسبانية، أي بنسبة 60% من عدد هذه المواجهات.

ومن الممكن تفهم قرار منح راحة لرونالدو في مباراة أمس الثلاثاء، مع الأخذ في الاعتبار سعي الفريق لتحقيق إنجاز لا سابق له بإحراز لقب دوري الأبطال للمرة الثالثة على التوالي، حيث يستعد ريال مدريد لمواجهة الثلاثاء المقبل أمام مضيفه باريس سان جيرمان.

لكن ظهور فريق المدرب زيدان بمظهر الضعيف والعاجز بدون مهاجمه البرتغالي هذا الموسم سيكون بمثابة ناقوس خطر يدق ويتردد صداه في سانتياغو برنابيو.     

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تعرض ريال مدريد لخامس هزيمة له هذا الموسم وسقط أمام مضيفه إسبانيول بهدف نظيف الثلاثاء في افتتاح المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم. وبهذه الهزيمة عاد الريال إلى دائرة النتائج السلبية، بعد أربعة انتصارات متتالية في المسابقة.

أعلن رئيس رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا) خافيير تيباس موعد مباراة الإياب لـ"كلاسيكو الأرض" بين فريقي برشلونة وريال مدريد على ملعب كامب نو في برشلونة.

بينما نال كريستيانو رونالدو نصيبا وافرا من الانتقادات بسبب تراجع مستواه مع ريال مدريد، عاد النجم البرتغالي إلى التألق مُجددا وسجل أهدافا حاسمة. فهل يقود "صاروخ ماديرا" ريال مدريد إلى منصة التتويج نهاية الموسم؟

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة