فالفيردي: رؤوس الخنازير سبقت ميسي ورونالدو

قلل مدرب نادي برشلونة أرنستو فالفيردي من تأثير غياب النجمين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو على الإثارة التي ستشهدها مباراة الكلاسيكو غدا بين برشلونة وريال مدريد.

وأوضح فالفيردي أن الكلاسيكو موجود قبل وصول ميسي ورونالدو إلى إسبانيا، وحينها كانت المواجهة متميزة أيضا وحافلة بالإثارة والأجواء الحماسية.

وقال إنه قبل وصول ميسي ورونالدو "كانت هنالك رؤوس خنازير ترمى على الملعب"، في إشارة إلى الحادث الشهير حين رمت جماهير برشلونة في كلاسيكو 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2002 رأس خنزير على البرتغالي لويس فيغو الذي انتقل من النادي الكتالوني إلى الغريم الملكي.

واعترف فالفيردي بأن الاستعداد للكلاسيكو من دون ميسي أمر "مختلف وغريب بعض الشيء"، لكنه أعرب عن أمله بأن "يتقدم برشلونة خطوة أخرى" إلى الأمام في صراع الدوري الإسباني.

وتقام مباراة الغد في غياب اثنين من أبرز من حظوا باهتمام بالغ في مباريات الكلاسيكو على مدار السنوات الماضية، فقد انتقل البرتغالي كريستيانو رونالدو من ريال مدريد إلى يوفنتوس الإيطالي في صيف هذا العام، بينما يغيب ميسي للإصابة.

وبدا فالفيردي حذرا عند الحديث عن ريال مدريد، واعتبر أن النادي الملكي يكون أكثر خطورة حين يمر بفترة صعبة.

وقال "لا أعتقد أن الريال فقد السيطرة على اللعب، الفريق يخلق فرصا تهديف، ربما لا يكون مسيطرا على مجريات اللعب في كل أنحاء الملعب لكنه لا يزال قادرا على صناعة الفرص.. يجب أن ندرس وضع الريال بشكل أكبر، لأنه كلما كانت جراحه أكثر كان أكثر خطورة".

ويتصدر برشلونة جدول الدوري الإسباني بفارق أربع نقاط عن الريال الذي حقق الفوز على فيكتوريا بلزن التشيكي 2-1 في دوري أبطال أوروبا الثلاثاء الماضي ليكون أول فوز للفريق بعد خمس مباريات متتالية بلا أي انتصارات في مختلف البطولات.

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

عين الاتحاد الإسباني لكرة القدم، الحكم خوسيه ماريا سانشيز مارتينيز، لإدارة أول كلاسيكو في الكرة الإسبانية هذا الموسم بين برشلونة وضيفه ريال مدريد في الكامب نو الأحد المقبل.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة