هل ينجو فالفيردي من فخاخ أكتوبر؟

Soccer Football - La Liga Santander - FC Barcelona v Girona - Camp Nou, Barcelona, Spain - September 23, 2018 Barcelona coach Ernesto Valverde REUTERS/Albert Gea

سجل نادي برشلونة بداية صعبة في الدوري الإسباني وفرط في عدد كبير من النقاط كان سيمنحه الصدارة بفارق مريح عن أقرب ملاحقيه.

وبعد انطلاقة مثالية وتحقيق الفوز في المباريات الأربع الأولى، دخل النادي الكتالوني في دوامة من النتائج السلبية وحقق نقطتين فقط من ثلاث مباريات، ليتجمد رصيده عند 14 نقطة ويتقاسم الصدارة مع غريمه ريال مدريد.

وتزايد الضغط على المدرب إرنستو فالفيردي عقب الخسارة من ليغانيس 2-1 في المرحلة السادسة، وكان المدرب الإسباني يطمح إلى التدارك في مباراة أتلتيك بلباو، غير أن فريقه أجبر على التعادل 1-1 على أرضه.

وتزداد مهمة فالفيردي صعوبة مع استعداد النادي الكتالوني لخوض مباريات قوية خلال أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

فسيبدأ برشلونة الشهر بمواجهة نادي توتنهام بعد غد الأربعاء في دوري أبطال أوروبا، ثم ينتقل إلى فالنسيا يوم الأحد المقبل، قبل أن يعود بعد فترة التوقف الدولي إلى المنافسة بمواجهة إشبيلية يوم 20، ثم استقبال إنتر ميلان يوم 24 في دوري الأبطال.

ويختتم النادي الكتالوني مواجهاته الصعبة في أكتوبر/تشرين الأول باستقبال غريمه ريال مدريد في مباراة الكلاسيكو.

فهل سيقود فالفيردي برشلونة للخروج من هذه المرحلة الحاسمة بأقل الأضرار والعبور نحو المرحلة المقبلة من الموسم في موقع مريح بصدارة الدوري وفي مقدمة فرق المجموعة الثانية بدوري أبطال أوروبا؟ أم ستتضاعف متاعب النادي الكتالوني؟

المصدر : الجزيرة