نيمار والكرة الذهبية.. هل يرهن الدوري الفرنسي حظوظه؟

في الوقت الذي يقدم فيه نيمار أداء مميزا مع باريس سان جيرمان سيتعرض الفريق الباريسي قريبا إلى اختبار حقيقي أمام ريال مدريد، وإذا كانت نتيجة الفريق سلبية فقد يتجدد طرح أسئلة عن جدوى خروج نيمار المفاجئ من برشلونة. 

لم تستوعب جماهير نادي برشلونة كثيرا رحيل نيمار دا سيلفا إلى فريق العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان في صفقة حطمت كل الأرقام القياسية (222 مليون يورو)، فالنجم البرازيلي كان يلعب في واحد من أفضل الأندية الكروية في العالم وبجوار الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي. 

بيد أنه مع مرور الوقت ظهرت الكثير من الأخبار التي تحدثت بإسهاب عن رغبة نيمار في الخروج من ظل ميسي والتتويج بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم بعد أن قضى مواسم ناجحة مع البلوغرانا. 

‪ضعف الدوري الفرنسي لا يصب في مصلحة نيمار‬ (رويترز)

نيمار.. خطوة إلى الوراء
ومع انطلاقة الدوري الفرنسي تصدر نيمار أكثر من غيره عناوين الصحف الفرنسية بعدما قاد فريقه للانتصار تلو الأخر، إذ يبدو واضحا أن الفريق الباريسي يتنافس على الدوري وحده، ويقدم أداء كرويا يعتمد بالأساس على الأداء الهجومي واحتكار الكرة وتدويرها بين اللاعبين قبل أن تصل في النهاية إلى شباك الخصم. 

لكن الدوري الفرنسي ضعيف نسبيا مقارنة بنظيره الإسباني، وهو ما لا يصب في مصلحة اللاعب البرازيلي نيمار، ولعل التصريح الذي أطلقه الظاهرة رونالدو قد يلخص ذلك، فقد اعتبر رونالدو أن انتقال مواطنه نيمار إلى باريس سان جيرمان خطوة للوراء، خصوصا أن نيمار يحتاج إلى مستوى عال من المنافسة يخول له التطور بشكل كبير وتقليص المسافة بينه وبين ميسي ورونالدو، وهو ما لا يمنحه له الدوري الفرنسي حتى الآن. 

‪نيمار يحتاج إلى الفوز بالكثير من الألقاب حتى يرفع من حظوظه في إحراز الكرة الذهبية‬ (غيتي)

الألقاب.. سبيل نيمار للفوز بالكرة الذهبية
ويحتاج نيمار إلى الفوز بالكثير من الألقاب حتى يرفع من حظوظه في إحراز الكرة الذهبية، ورغم أن لقب الدوري الفرنسي يبدو شبه محسوم لرفقاء نيمار فإن الفريق تنتظره مواجهة صعبة للغاية أمام ريال مدريد الإسباني حامل لقب النسخة الماضية من كأس أبطال أوروبا. 

ومن الواضح أن الفريق الملكي سيسعى بكل قوة إلى إنقاذ موسمه الكروي بعدما تراجع في الدوري الإسباني إلى المرتبة الرابعة، وهو ما يعني أن مهمة نيمار ورفاقه لن تكون سهلة بالمرة، وإذا تم إقصاء باريس سان جيرمان فقد تتضاءل فرصة نيمار في الفوز بالكرة الذهبية بشكل كبير للغاية. 

نيمار في قفص ذهبي
ورغم المستوى الجيد الذي يقدمه نيمار مع فريق العاصمة الباريسي فإن علاقة النجم البرازيلي مع زميله في الفريق أديسون كافاني ليست جيدة على ما يبدو، ولعل ما حصل مع نيمار مؤخرا مع جماهير النادي يؤكد ذلك، حيث أطلقت عليه صيحات الاستهجان والصفارات عقب تنفيذه ركلة جزاء حرمت زميله في الفريق كافاني من تسجل هدفه يحتاجه ليصبح الهداف التاريخي لباريس سان جيرمان. 

وإذا تدهورت علاقة نيمار مع الجماهير وبعض زملائه في الفريق وأراد النجم البرازيلي الخروج من النادي فلن يكون الأمر سهلا، خاصة بعد التصريحات التي أطلقها دي كامبيلي وكيل أعمال زميله في الفريق الإيطالي ماركو فيراتي وهو الذي كان مقربا من مطبخ النادي الداخلي، حيث قال "لن يقدر أحد على تحريك نيمار من باريس، خاصة أنه لا يملك شرطا جزائيا". وأضاف أن "اللاعب في قفص ذهبي".

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

عندما رحل البرازيلي نيمار إلى باريس سان جيرمان مطلع العام الحالي توقع أغلب خبراء كرة القدم أن يعاني برشلونة في موسم 2017-2018، وجاءت الخسارة في كأس السوبر الإسباني أمام ريال مدريد ذهابا وإيابا لتؤشر إلى أن الآتي أعظم على البرسا.

عاد النجم البرازيلي لنادي باريس سان جيرمان إلى الإصابة الخطيرة التي تعرض لها في كأس العالم 2014، وأكد أنها كادت أن تضع حدا لمسيرته الكروية.

أكد اللاعب البرازيلي السابق ريفالدو أن مواطنه نيمار داسيلفا رحل عن برشلونة للهروب من النجومية الطاغية للاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، وأيضا بسبب العرض المالي السخي الذي قدم له من باريس سان جيرمان.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة