ما أسباب عقم الملكي الهجومي؟

للمرة الثانية هذا الموسم، سقط ريال مدريد في فخ التعادل مكتفيا بخمس نقاط من ثلاث مباريات ليقع في المركز السابع بترتيب الليغا، مما أثار مخاوف عشاق الملكي من البداية المتعثرة مقابل الانطلاقة النارية لبرشلونة، الغريم التقليدي والمنافس المستمر، الذي يتصدر جدول الترتيب بالنقاط التسع الكاملة من ثلاثة انتصارات متتالية.

غير أن صحيفة "ماركا" تشير إلى أزمة أخرى تلوح في أفق "سانتياغو برنابيو" وهي "العقم الهجومي"، خصوصا في غياب نجم الفريق الأول البرتغالي كريستيانو رونالد الذي أوقف لخمس مباريات (بقيت منها واحدة فقط) بسبب طرده ثم دفعه لحكم ذهاب السوبر الإسباني الشهر الماضي.

ولكي تزداد الطين بلة جاءت إصابة الفرنسي كريم بنزيمة في مباراة أمس السبت فأصبحت مهمة تسجيل الأهداف ملقاة على عاتق الويلزي غاريث بيل، الذي يغيب عن مستواه المعهود منذ الموسم الماضي.

وسيلقى بيل الدعم من لاعبين كماركو أسنسيو ولوكاس فاسكيز وإيسكو، غير أن هذه الإصابات أفقدت ورقة مهمة كانت بيد المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الموسم الماضي، وهي "المداورة" وإشراك جميع اللاعبين.

وكان "زيزو" الموسم الماضي يعتمد -في ظروف الغيابات والإصابات- على لاعبين نجوم كالإسباني ألفارو موراتا (انتقل لتشلسي) والكولومبي خاميس رودريغز (في إعارة لبايرن ميونيخ).

وكان واضحا عدم استغلال الفرص لوضع الكرة في المرمى من قبل هجوم "الميرينغي" في مباراتي ليفانتي وفالنسيا، حيث سدد المهاجمون 18 مرة على المرمى في المباراة الأولى و22 في الثانية.

ومن المتوقع أن يعود "الدون" لتشكيلة الريال في دوري الأبطال بمواجهة أبويل القبرصي، لكنه سيغيب عن مواجهة الأحد في الليغا ضد ريال سوسيداد على أرضه بين جماهيره.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

قال زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم اليوم الجمعة إنه سيجد طريقة لملاءمة غاريث بيل وكريم بنزيمة مع الثنائي الإسباني المتألق ماركو أسينسيو وإيسكو لصنع تشكيلة متنوعة وقوية.

تلقى ريال مدريد صفعة جديدة في المراحل الأولى من رحلة الدفاع عن لقبه بالدوري الإسباني، إذ سقط في فخ التعادل للمرة الثانية على التوالي بعد تعادله السبت 1-1 مع ضيفه ليفانتي في المرحلة الثالثة من المسابقة.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة