نهائي دوري الأبطال.. هجوم ناري يصطدم بدفاع حديدي

يسدل الستار الليلة على بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في العاصمة الويلزية كارديف. ويصطدم ريال مدريد الإسباني بنظيره يوفنتوس الإيطالي في لقاء يبحث خلاله الفريقان عن التتويج باللقب القاري.

وتفصل الملكي خطوة واحدة عن تحقيق اللقب للمرة الـ 12 في تاريخه، وتعزيز رقمه القياسي.

ويدخل الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للملكي اللقاء واضعا نصب عينيه التتويج باللقب القاري للمرة الثانية على التوالي وفي تاريخه أيضا، وسيخوض لقاء الغد بكامل قوته الضاربة.

وسيعتمد "زيزو" بشكل كبير على البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة، في حين تحوم الشكوك حول إمكانية الدفع بالويلزي غاريث بيل من بداية المباراة بعد شفائه من إصابة تعرض لها مؤخرا.

ولعب الملكي خلال الموسم الحالي للبطولة القارية 12 مباراة حيث تمكن من تحقيق الفوز في ثماني مباريات مقابل ثلاثة تعادلات وهزيمة وحيدة.

وسجل الريال في النسخة الحالية 32 هدفا أحرزها 12 لاعبا، في حين سجل رونالدو بمفرده (عشرة أهداف) وقد اهتزت شباكه بـ 16 هدفا.

واعتمد "زيزو" على 23 لاعبا طوال مشوار دوري الأبطال هذا الموسم، أكثرهم رونالدو بالظهور في 12 مباراة، يليه الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس في 11 مباراة.

على الجانب الآخر، يتطلع فريق "السيدة العجوز" تحت قيادة مدربه ماسيمليانو أليغري إلى التتويج باللقب القاري للمرة الثالثة في تاريخه، وبعد غياب 21 عاما عن آخر بطولة توّج بها عام 1996.

ويتمتع الفريق الإيطالي بالعديد من عناصر الخبرة والشباب ضمن صفوفه أمثال الثنائي الأرجنتيني غونزالو هيغواين وباولو ديبالا إضافة إلى الحارس المخضرم بوفون وكذلك ثلاثي الدفاع (بي بي سي) جورجي كيليني وليوناردو بونوتشي وأندريا بارتزالي.  

ولعب يوفنتوس خلال الموسم الحالي للبطولة القارية 12 مباراة، تمكن من تحقيق الفوز في تسع مواجهات، واكتفى بالتعادل في ثلاث مباريات، دون تلقيه أي هزيمة، لذا فإنه يسعى أن يحافظ على سجله خاليا من الهزائم.

وتمكن يوفنتوس من هز شباك الخصم 21 مرة، سجلها 11 لاعبا، وأحرز هيغواين خمسة أهداف بمفرده، في حين اهتزت شباكه بثلاثة أهداف فقط طوال مشوار البطولة، وخرج بشباك نظيفة في تسع مباريات.

وأشرك أليغري مدرب اليوفي 25 لاعبا طوال مشوار دوري الأبطال هذا الموسم، أكثرهم جانلويجي بوفون (990 دقيقة) في 11 مباراة، وأقلهم المهاجم الشاب مويس كين بالمشاركة كبديل في ست دقائق فقط.

وستبث المباراة في جميع أنحاء العالم وتشهد صراعا برازيليا في الدفاع بين مارسيلو مدافع الريال ومواطنه داني الفيش ظهير يوفنتوس، وصراعا ألمانيا وسط الملعب بين توني كروس (الريال) وسامي خضيرة (يوفنتوس) كما يواجه المهاجمان هيغواين والإسباني ألفارو موراتا فريقيهما السابقين.

وإذا فاز بوفون (39 عاما) بطل العالم مع منتخب إيطاليا 2006، سيحقق أول لقب قاري له مع فريقه، وسيصبح أكبر حارس مرمى ينال اللقب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يواجه الأرجنتيني غونزالو هيغواين، مهاحم يوفنتوس الإيطالي فريقه السابق ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا السبت المقبل في العاصمة الويلزية كارديف.

قال تشافي هيرنانديز القائد السابق لبرشلونة إنه يود أن يرى جيانلويجي بوفون حارس وقائد يوفنتوس يرفع كأس دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ليتوج مسيرته الطويلة.

بعد 124 مباراة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم سيكون الختام نهائيا مثيرا بين ريال مدريد ويوفنتوس في كارديف عاصمة ويلز. ونظرة إلى مسار الفريقين في المسابقة القارية الأم هذا الموسم، تظهر أن الفريقين يستحقان الفوز باللقب.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة