الريال يدك قلاع يوفنتوس برباعية ويؤكد هيمنته الأوروبية

ريال مدريد أحرز لقبه الثاني عشر في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم (رويترز)
ريال مدريد أحرز لقبه الثاني عشر في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم (رويترز)

عزز ريال مدريد الإسباني رصيده القياسي وأحرز لقبه الثاني عشر في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بفوزه على يوفنتوس الإيطالي 4-1 في النهائي الذي أقيم السبت في العاصمة الويلزية كارديف.

وافتتح التسجيل لريال نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو (20)، ثم عادل الكرواتي ماريو مانزوكيتش بتسديدة خلفية رائعة (27).

وعزز لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو النتيجة لريال في الشوط الثاني بتسديدة بعيدة (61)، قبل أن يضيف رونالدو هدفه الثاني (64)، ويختتم البديل ماركو أسنسيو التسجيل في الدقيقة الأخيرة (90).

وأكمل يوفنتوس الدقائق الأخيرة بعشرة لاعبين بعد طرد لاعب وسطه البديل الكولومبي خوان كوادرادو (84).

وهذا اللقب هو الثاني عشر للريال، والثالث منذ عام 2014، بينما تجمد رصيد يوفنتوس عند لقبي 1985 و1996.

وبات النادي الملكي الإسباني أول فريق يحتفظ بلقبه في النظام الحديث للمسابقة المعتمد منذ موسم 1992-1993، والأول منذ تتويج ميلان الإيطالي في 1989 و1990، رافعا رصيد الأندية الإسبانية إلى 17 لقبا مقابل 12 لإيطاليا وإنجلترا.

من جهة يوفنتوس، لا يزال نحس المباريات النهائية ملازما له، فخسر للمرة السابعة بعد أعوام 1973 و1983 و1997 و1998 و2003 و2015، ليكتفي بلقبي 1985 و1996.

وتوج رونالدو هدافا للبطولة للموسم الخامس على التوالي رافعا رصيده إلى 12 هدفا في صدارة قائمة هدافي البطولة هذا الموسم بفارق هدف واحد أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة.

ولعب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد بطريقة 4-3-3 واتخذ القرار المتوقع حيث أبقى النجم الويلزي غاريث بيل، العائد من الإصابة، على مقعد البدلاء ودفع بالمتألق إيسكو ضمن التشكيل الأساسي في خط الهجوم إلى جانب النجمين البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعترف أسطورة حراسة المرمى لنادي يوفنتوس الإيطالي جيانلويجي بوفون بأنه يشعر بالخوف قبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام ريال مدريد بعد غد السبت، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذا الشعور يعد طبيعيا للغاية عند مواجهة مثل هذه التحديات.

في أول مواجهة مع ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم سيكون لدى غونزالو هيغوين فرصة للثأر من فريقه القديم الذي لم يقدره، وأيضا تغيير سمعته في النهائيات الكبيرة.

رأى اليوم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد أن فريقه أفضل من يوفنتوس، منافسه في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الذي يقام السبت المقبل في العاصمة الويلزية كارديف.

ستكون الإجراءات الأمنية غدا في نهائي دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد ويوفنتوس في "ميلينيوم ستاديوم" بالعاصمة الويلزية كارديف استثنائية وغير مسبوقة عقب مقتل 22 شخصا في هجوم انتحاري وقع في مانشستر الأسبوع الماضي.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة