إنريكي: عدم ثبات المستوى كلف برشلونة اللقب

قال مدرب برشلونة لويس إنريكي إن عدم الثبات في المستوى كلف فريقه خسارة لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وانتفض برشلونة في الشوط الثاني ليحول تأخره بهدفين إلى فوز بنتيجة 4-2 على إيبار في اليوم الأخير من الموسم أمس الأحد، لكنه لم يتمكن من الاستفادة من ذلك بعد فوز ريال مدريد بهدفين نظيفين على ملقا والتتويج بلقب الدوري لأول مرة منذ خمس سنوات. 

وحصد برشلونة 14 نقطة من أصل 18 نقطة متاحة من ست مباريات أمام فرق المربع الذهبي وهي ريال مدريد إشبيلية وأتلتيكو مدريد، بينما نال الريال ثماني نقاط من هذه الفرق. 

لكن برشلونة ظهر بشكل متواضع أمام الفرق الأقل قوة، وأهدر النقاط أمام ريال بيتيس وريال سوسييداد وسلتا فيغو وديبورتيفو لاكورونيا وألافيس وملقا، بينما فاز الريال بكل المواجهات أمام هذه الفرق.

وقال إنريكي "لم نتمكن من إنهاء الموسم بالطريقة التي أردناها.. الدوري مكون من 38 مباراة ويكون طويلا، وتذهب المكافأة إلى الأكثر استقرارا.. لم نلعب بالثبات الكافي في المستوى".

وأضاف "دفعنا ثمنا لعدم الثبات، خاصة في بداية الموسم على أرضنا.. لم نعتمد على أنفسنا.. قاتلنا حتى النهاية، والآن نوجه التهنئة للبطل المستحق".

وتابع "بغض النظر عمن يفوز بلقب الدوري فهو يستحق ذلك.. ندرك نقاط ضعفنا، لكن هكذا يكون الحال في البطولات الكبرى".

ورفعت جماهير برشلونة لافتة ضخمة قبل المباراة الأخيرة توجه فيها الشكر للمدرب الذي قضى ثمانية مواسم كلاعب مع النادي الكتالوني، وكان يخوض مباراته الأخيرة في الدوري كمدرب للفريق.  

وفاز لويس إنريكي بثلاثية من الألقاب في موسمه الأول 2014-2015 وبالثنائية المحلية في الموسم الثاني، لكن ستتعلق آماله هذا الموسم في إحراز لقب كأس الملك عندما يواجه ألافيس في النهائي يوم السبت القادم

وقال إنريكي "أعتقد أن الفريق قدم أشياء رائعة على مدار الموسم، لكن للأسف الخط الذي يفصل بين الفوز والخسارة رفيع جدا". 

وأضاف "كنت أتمنى مواصلة إحراز الألقاب، لكن هناك فرقا أخرى تريد الأمر ذاته وعلى نفس مستوانا أيضا". 

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

مع تعثر برشلونة في اللحظات الحاسمة وكذلك إشبيلية في النصف الثاني من الموسم بعد انطلاقته الرائعة في النصف الأول، استحق ريال مدريد اللقب 33 في تاريخ مشاركاته بالدوري الإسباني لكرة القدم، لأن نشاطه لم يفتر على مدار الموسم.

خسر برشلونة هذا الموسم لقبه في الدوري الإسباني في الجولة الأخيرة من البطولة، ولم تنفعه عودته التاريخية في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا أمام باريس سان جيرمان الفرنسي بنتيجة 6-1 إلا لكي تمنحه المزيد من الوقت لكي يسقط في دور الثمانية، ليخرج النادي الكتالوني بدون ألقاب كبيرة في الموسم الجاري، رغم ظهور ليونيل ميسي بأفضل مستوياته.

احتفت الصحف الإسبانية الصادرة الاثنين بنادي ريال مدريد بعد تتويجه بلقب الدوري الإسباني لكرة القدم "الليغا" أمس، مؤكدة أن "الفريق الأفضل هو من فاز باللقب"، كما أثنت على مديره الفني الفرنسي زين الدين زيدان.

دافع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن نفسه في أعقاب إحراز فريقه ريال مدريد لقبه الـ33 في الدوري الإسباني لكرة القدم، مؤكدا أنه ليس "شيطانا" متهما الصحافة بتصويره كذلك.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة