هل أصبح نجوم الملكي عبئا على الفريق؟

الملكي بالبدلاء سحق لاكورونيا 6-2 (رويترز)
الملكي بالبدلاء سحق لاكورونيا 6-2 (رويترز)

أحمد السباعي

بات طرح هذا السؤال ملحا بعد العرض الكبير الذي قدمه ريال مدريد على ملعب "ريازور" وسحق فيه مضيفه ديبورتيفو لاكورنيا 6-2 في المرحلة الـ34 من الليغا.

ولم يشرك المدرب زين الدين زيدان سوى لاعبيْن من التشكيلة التي خسرت الأحد الماضي مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة 3-2، وهما ناتشو ومارسيلو، كما أشرك كاسيميرو في الدقيقة 79.

واللافت أن فريق البدلاء -إلى جانب كاسيميرو- سجل خمسة أهداف وقع عليها الكولومبي خاميس رودريغز (هدفان) والإسبان ألفارو موراتا ولوكاس فاسكيز وإيسكو، مع أداء مميز من الأخير الذي صنع أيضا هدف موراتا في الدقيقة الأولى ولعب دورا حاسما في منح الفريق الأفضلية وتخفيف الضغوط التي ألقاها عليهم فوز برشلونة بسباعية على أوساسونا.

وقبل انطلاق اللقاء وفور الكشف عن التشكيلة الأساسية للملكي، اعتبر بعض المحللين أن زيدان يغامر بلقب الليغا، خصوصا أنه يواجه فريقا عنيدا على ملعب صعب.

غير أن البدلاء قدموا مباراة مميزة ولم يشعر أحد بغياب نجوم الفريق وفي مقدمتهم البرتغالي كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة وغاريث بيل وحتى طوني كروس ولوكا مودريتش، فجاءت المباراة سريعة وصعق لاعبو الريال خصمهم في الهدف الأول قبل أن يلمس لاعبو "الديبور" الكرة، ثم أضافوا الثاني. ورغم قبول شباكهم هدفا، فإنهم أبوا إلا أن ينهوا الشوط الأول وهم شبه ضامنين للنتيجة بتسجيلهم الهدف الثالث.

وترى الصحف المدريدية أن أداء هؤلاء اللاعبين -خصوصا إيسكو- يجبر زيدان على التفكير مئة مرة قبل وضع أحد هؤلاء على دكة البدلاء، واستبدالهم بأسماء ونجوم لا يقدمون الإضافة في كثير من المباريات.

واللافت أن رجال الفرنسي زيدان قدموا أداء هجوميا غير متوقع، ناهيك عن الغزارة التهديفية، وكل هذا حصل في غياب ثلاثيه الضارب رونالدو وبيل وبنزيمة.


وتقول صحيفة "ماركا" المقربة من الملكي إنه إذا كان رونالدو لا يزال يسجل أهدافا للفريق في مباريات حاسمة، فهذا لا ينطبق على بنزيمة صاحب المستويات المتذبذبة هذا الموسم، إضافة إلى النجم الويلزي المصاب منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، الذي كان بعيدا عن مستواه المعهود حتى قبل الإصابة.

وتشير الصحيفة إلى أن الجماهير لن تقبل بعد الآن رؤية إيسكو على مقاعد البدلاء بعد الأداء الاستثنائي الذي قدمه في المباريات الأخيرة، وكذا الحال مع ماركو أسينسيو الذي يجب أن يبدأ مكان بيل، وقد استطاع أن يتفوق عليه في المباريات التي لعبها في مركزه، خصوصا أن الويلزي لن يقدم مستوياته السابقة بسبب خوفه من تكرار إصابته.

وبحسب الصحيفة، فإن يجب منح خاميس رودريغز المزيد من الدقائق للمشاركة وإعادة ثقة المدرب فيه، وعدم السماح له بمغادرة الفريق لأنه أثبت جهوزيته عندما يُطلب منه المشاركة، وهذا ما ظهر في الكلاسيكو حينما سجل هدف التعادل 2-2 ليصبح أول كولومبي يسجل هدفا في الموقعة الإسبانية.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

يذكر التاريخ أن ريال مدريد لعب 18 مباراة ضد ديبورتيفو لاكورونيا منذ 1992 حتى 2008 في معقله "ريازور" ولم يفز عليه في أي مواجهة، الأمر الذي وضع معقل "ديبور" في خانة واحدة مع الكامب نو معقل برشلونة وملعب بلايدوس معقل سيلتا فيغو كأصعب اختبارات للملكي.

كم يساوي مهاجم موناكو الفرنسي كيليان مبابي؟ سؤال طرحته صحيفة "آس" المدريدية بعد تقديم ريال مدريد عرضا وصل لمئة مليون يورو ورفضه فريق الإمارة الفرنسي.

قرر اليوم الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد، إراحة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وزميله الألماني توني كروس من المشاركة في مباراة الفريق المقررة أمام مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا اليوم الأربعاء في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

بعد طرد قائد ريال مدريد سيرجيو راموس في مباراة الكلاسيكو الأحد الماضي أمام برشلونة بسبب مخاشنته النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وصل عدد البطاقات الحمراء التي نالها "المطرقة" في مسيرته الكروية إلى 22.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة