قصة ميسي مع الرقم "20"

ميسي أنقذ برشلونة من الخسارة في آخر مباراتين (رويترز)
ميسي أنقذ برشلونة من الخسارة في آخر مباراتين (رويترز)

أنقذ الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة، من الخسارة المحتمة في أكثر من مباراة، بتسجيله أهدافا في الوقت القاتل.

ويدين البلوغرانا للساحر الأرجنتيني باستمراره في المنافسة على لقب الليغا، خصوصا أنه سجل هدفي الفوز في مباراتين متتاليتين منحت الفريق الكتالوني ست نقاط أشعلت الصراع على اللقب.

والهدف الذي سجله "البرغوث" هو الرقم 20 له هذا الموسم، ليكون الموسم التاسع الذي يسجل فيه ميسي عشرين هدفا أو أكثر. وكان موسم 2007-2008 آخر موسم لا يصل فيه ميسي إلى عشرين هدفا، ومنذ ذلك الموسم تحول إلى آلة تسجيل حية.

ويعد موسم 2011-2012 الأكثر تهديفا "لليو" حيث سجل خمسين هدفا في 37 مباراة، وفي الموسم التالي سجل 45 هدفا، ثم في موسم 2014-2015 سجل 43.

وفي كل موسم يثبت ميسي أنه من أفضل من لمس المستديرة الساحرة وركض على المستطيل الأخضر.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

عندما لا يحتفل ليونيل ميسي بهدف حاسم، وتعج مدرجات ملعب "كامب نو" بصافرات الاستهجان على اللاعبين، وتتنامى الشائعات حول رحيل المدرب لويس إنريكي نهاية الموسم الجاري، ويهاجم داني ألفيش إدارة فريقه السابق؛ فإن هذا يعني أن برشلونة دخل نفق الإحباط وخيبة الأمل.

يحاول الأرجنتيني ليونيل ميسي الأحد المقبل ضرب عصفورين بحجر واحد، إذ يسعى لقيادة فريقه للفوز على مضيفه أتلتيكو مدريد والاستفادة من تعثر الريال المتصدر، وإضافة الفوز الأربعمئة بقميص برشلونة لسجله المليء بالأرقام القياسية.

في السنوات القليلة الماضية تحدث مدرب إشبيلية الحالي خورخي سامباولي عن حلمه في تدريب ليونيل ميسي يوما ما، ويبدو أن رغبته ستتحقق الموسم المقبل.

انتزع برشلونة صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم من غريمه التقليدي ريال مدريد بعدما خطف انتصارا صعبا خارج أرضه، وتغلب على مضيفه أتلتيكو مدريد 2-1 في قمة مباريات المرحلة الـ24 من المسابقة.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة