مواجهات نارية قد يشهدها دوري الأبطال

قرعة الدور المقبل لدوري الأبطال تحبس أنفاس المتابعين (غيتي)
قرعة الدور المقبل لدوري الأبطال تحبس أنفاس المتابعين (غيتي)

تتوجه أنظار عشاق كرة القدم إلى مدينة نيون السويسرية التي ستشهد يوم الاثنين المقبل سحب قرعة الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا، وسط توقعات بمواجهات نارية بين الفرق الكبرى التي بلغت هذا الدور.

وقد تسفر القرعة -طبقا لما انتهت إليه نتائج دور المجموعات الذي انتهى أمس الأربعاء- عن مواجهات من العيار الثقيل، فقد يلتقي باريس سان جيرمان مع ريال مدريد، وبرشلونة مع تشلسي، ومانشستر سيتي مع يوفنتوس، ومانشستر يونايتد مع بايرن ميونيخ.

وستنقسم الفرق الـ 16 المتأهلة إلى مجموعتين خلال القرعة، تضم إحداها الفرق الثمانية الأوائل في دور المجموعات، في حين تضم الثانية الفرق الثمانية التي احتلت المركز الثاني.

ولا تسمح قرعة دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا بالتقاء فريق مع منافسه في دور المجموعات أو مع فريق ينتمي لنفس دولته.

وتحظى الفرق أوائل المجموعات بميزة خوض مباراة الإياب لدور الستة عشر على ملعبها.

وسيكون ضمن المجموعة الأولى أندية مانشستر يونايتد وباريس سان جيرمان وبرشلونة ومانشستر سيتي وروما وبيشكتاش وتوتنهام وليفربول، على أن تضم المجموعة الثانية كل من ريال مدريد ويوفنتوس وبايرن ميونيخ وتشيلسي وبازل وإشبيلية وبورتو وشاختار دونيتسك.

ويكفي أن نشير هنا إلى معلومتين لكي يتبين لنا مدى الصعوبة والمخاطر التي تنبئ بها القرعة، أولها هي أن فرق المجموعة الثانية حصدت فيما بينها 20 كأسا أوروبيا، والثانية أن هذه الفرق لديها عشر مشاركات في أخر عشر نهائيات لعبت.

وبدون شك يعتبر ريال مدريد هو الأكثر خطورة في المجموعة الثانية فهو بطل النسختين الأخيرتين من دوري أبطال أوروبا، ولكنه حل في المركز الثاني في دور المجموعات خلف توتنهام بعدما سقط أمامه في لندن 3-1.

ويمر النادي الملكي بفترة عصيبة في الوقت الراهن بالدوري الإسباني، حيث يحتل المركز الرابع بفارق ثماني نقاط عن برشلونة المتصدر، ولكنه يجيد التعامل مع دوري الأبطال حيث فاز بالبطولة 12 مرة، منها ثلاث مرات في السنوات الأربع الأخيرة.

ولكن تراجعه إلى المركز الثاني في دور المجموعات قد يوقعه أمام أحد الفرق القوية في دور الستة عشر، ففرق مثل باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي لديهم من اللاعبين والإمكانيات التي تؤهلهم إلى الإطاحة بحامل اللقب.

أما إذا كانت القرعة ستختار الرأفة به فإنها قد تزج به لمواجهة روما أو بيشكتاش أو ليفربول.

ومن المفارقات العجيبة في هذه القرعة أنه في الوقت الذي تنحصر فيه احتمالات فريق من المجموعة الثانية مثل ريال مدريد لمواجهة فريق من العيار الثقيل من المجموعة الأولى في ثلاثة منافسين فقط، يواجه باريس سان جيرمان في المجموعة الأولى الاحتمالات نفسها.

وهكذا قد تسفر القرعة عن ملاقاة باريس سان جيرمان مع تشلسي أو يوفنتوس أو ريال مدريد، مما يزيد المخاطر حول حلمه بالتتويج بلقب البطولة الأوروبية الأشهر للفرق على مستوى العالم.

وبجانب القرعة، يجب النظر أيضا بعين الاعتبار إلى حالة الفرق عند انطلاق الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا، فالمسابقات الأوروبية ستدخل إلى البيات الشتوي حتى فبراير/شباط المقبل.

وتلعب مباريات الدور ثمن النهائي في الفترة ما بين 13 فبراير/شباط و14 مارس/آذار، ويقام الدور ربع النهائي في الفترة ما بين الثالث و11 أبريل/نيسان، على أن تلعب مباريات الدور قبل النهائي في 
الفترة ما بين 24 أبريل/نيسان والثاني من مايو/أيار.

وتقام المباراة النهائية على الملعب الأولمبي بالعاصمة الأوكرانية كييف في 26 مايو/أيار 2018.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

سيغيب نادي أتلتيكو مدريد الإسباني عن الأدوار الإقصائية بدوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ خمس سنوات، وذلك بعد أن خيب أشبال المدرب دييغو سيمويوني عشاقهم بخروجهم المبكر من البطولة التي تعودوا على بلوغ أدوارها المتقدمة في السونات الماضي.

بات النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش أول لاعب يدافع عن ألوان سبعة أندية مختلفة في تاريخ مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعد أن شارك في صفوف مانشستر يونايتد ضد بازل السويسري أمس الأربعاء.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة