الشغب والعنف والحذر تخيم على بطولة أوروبا

المواجهات وقعت يومي الخميس والجمعة بين مشجعي منتخبي إنجلترا وروسيا (رويترز)
المواجهات وقعت يومي الخميس والجمعة بين مشجعي منتخبي إنجلترا وروسيا (رويترز)

اعتبرت فرنسا أن هناك مخاطر كبيرة بوقوع أعمال شغب وعنف خلال مواجهة اليوم التي تجمع بين منتخبي إنجلترا وروسيا في مرسيليا، ضمن المجموعة الثانية في بطولة أمم أوروبا لكرة القدم، لكن السلطات أكدت أنها لن تسمح بوقوع مثل هذه الأعمال بعد الاشتباكات التي وقعت الخميس والجمعة.

وقال وزير الرياضة الفرنسي باتريك كانيه في تصريحات اليوم السبت إن هذه واحدة من خمس مباريات محفوفة بالمخاطر في البطولة، وذلك بسبب الحماس الزائد في صفوف البريطانيين والروس الذي يمكن أن يفجر الوضع، وتابع "سنقوم بكل ما يلزم لتأمين هذه المباراة الليلة".

وتدخلت الشرطة الفرنسية لتفريق مجموعات صغيرة من مشجعي المنتخبين إثر اشتباكات بين الطرفين في مرسيليا جنوب فرنسا أمس.

وفي وقت متأخر من مساء الخميس، وقعت اشتباكات بين نحو مئة من مشجعي إنجلترا وخمسين من السكان المحليين في الشوارع القريبة من منطقة الميناء القديم، لكن الشرطة سيطرت على الموقف أيضا.

وتقوم السلطات الفرنسية بنشر نحو ألف عنصر من الشرطة استعدادا لوصول قرابة سبعين ألف مشجع لمنتخب إنجلترا وعشرين ألف مشجع لمنتخب روسيا، لمتابعة المباراة.

وانطلقت البطولة أمس الجمعة في ظل حالة الطوارئ المعلنة في فرنسا بعد هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي التي تسببت في مقتل 130 شخصا.

عشرات آلاف المشجعين شاهدوا المباراة في منطقة الجمهور قرب برج إيفل (الأوروبية)

وأكد الرئيس الألماني يواكين غاورك أنه "قلق" بخصوص الأمن خلال نهائيات كأس أوروبا، وقال إنني قلق من احتمال تعكير صفو هذا الحفل السلمي.

وأضاف غاورك عن فرنسا، إن "جيراننا راكموا تجارب مريرة، وبالتأكيد هم متوترون للغاية. لقد استثمروا الكثير من أجل ضمان الأمن".

ومن أجل تفادي هجمات جديدة خلال بطولة الأمم الأوروبية، نشرت الحكومة تسعين ألفا من رجال الشرطة والأمن وحراس الأمن الخاص.

وبعد انحسار مياه نهر السين، بقي التخوف من الهجمات المسلحة والإضراب ولا سيما في وسائل الموصلات ومحطات الوقود ومنظومة جمع النفايات.

إضافة إلى أن طياري الخطوط الجوية الفرنسية يضربون بدءا من اليوم تزامنا مع موعد وصول مئات الآلاف من المشجعين.

ورغم تعهد النقابات بعدم شلّ حركة القطارات في يوم الافتتاح، فإن رئيس نقابة الكونفدرالية العامة للعمل (سي جي تي) استبعد تماما الرضوخ للسلطات التي تستخدم مباريات اليورو ورقة ضغط على رافضي تعديل قانون العمل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

افتتحت الجمعة بملعب فرنسا في سان دوني نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم التي تستضيفها فرنسا حتى العاشر من يوليو/تموز المقبل.

يتصدر المدير الفني لمنتخب إنجلترا روي هودسون أعلى دخل بين مدربي المنتخبات في بطولة أمم أوروبا التي انطلقت أمس في فرنسا، يليه مدرب منتخب إيطاليا أنطوني كونتي، ويأتي مدرب المنتخب التركي فاتح تريم ثالثا.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة