هيغواين يهدي يوفنتوس الفوز على نابولي بالكالتشيو

هيغواين لم يحتفل بعد تسجيله الهدف (رويترز)
هيغواين لم يحتفل بعد تسجيله الهدف (رويترز)

قاد المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين يوفنتوس، حامل اللقب والمتصدر، للفوز على فريقه السابق نابولي 2-1 في قمة المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وغالبا ما ترتدي المواجهة بين يوفنتوس ونابولي نكهة مميزة خصوصا بعد تطور مستوى الأخير في الأعوام الأخيرة ومنافسته بجدية على اللقب، لكن مباراة السبت على "يوفنتوس ستاديوم" كانت منتظرة أكثر من السابق بسبب هيغواين الذي ترك الفريق الجنوبي للدفاع عن ألوان بطل المواسم الخمسة الأخيرة.

ولعب هيغواين دورا أساسيا في تطور مستوى نابولي، وقد سجل الموسم الماضي 36 هدفا لمصلحة الفريق الجنوبي الذي قارع يوفنتوس على اللقب قبل أن يستسلم له في نهاية المطاف.

وسجل المدافع ليوناردو بونوتشي الهدف الأول لأصحاب الأرض (50). لكن فرحة يوفنتوس لم تدم طويلا لأن الإسباني خوسيه كاليخون أدرك التعادل سريعا (54) مسجلا هدفه السابع هذا الموسم، وهو مجموع الأهداف التي سجلها في 38 مباراة الموسم الماضي.

وسجل هيغواين هدف التقدم والفوز ليوفنتوس (70)، وهو هدفه السابع في 11 مباراة لكن لم يحتفل احتراما لفريقه السابق.

ورفع يوفنتوس رصيده إلى 27 نقطة في الصدارة بفارق 5 نقاط عن روما الذي يلعب الأحد في ضيافة إمبولي، في حين تجمد رصيد نابولي عند 20 نقطة في المركز الثالث الذي أصبح مهددا من قبل ميلان (19 نقطة) ولاتسيو (18) اللذين يلعبان الأحد ضد بيسكارا وساسوولو على التوالي.

وعاد فيورنتينا من ملعب مضيفه القوي بولونيا بفوزه الرابع هذا الموسم بعدما تغلب عليه بهدف نظيف سجله الكرواتي نيكولا كالينيتش (31 من ركلة جزاء).

بهذا الفوز رفع "الفيولا" رصيده إلى 16 نقطة في المركز السادس مؤقتا، في وقت تجمد رصيد بولونيا -الذي أكمل اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد دانييلي غاستالديلو- عند 13 نقطة بعدما مني بهزيمته الرابعة هذا الموسم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشفت صحيفة “توتوسبورت” الإيطالية أن البرتغالي بيبي قلب دفاع نادي ريال مدريد الإسباني، بات من أبرز المرشحين للانضمام لصفوف يوفنتوس خلال الفترة المقبلة.

أكدت مباراة ميلان ويوفنتوس التي انتهت أمس السبت لصالح ميلان أن العناصر الشابة في صفوف ميلان تستطيع ترك بصمة جيدة، ويمكنها تهديد طموحات الفرق الكبيرة في المسابقة.

استعاد يوفنتوس اتزانه سريعا بعد الهزيمة على ملعب ميلان مطلع الأسبوع الحالي وعاد فريق السيدة العجوز لعزف نغمة الانتصارات في رحلة الدفاع عن لقبه بالدوري الإيطالي لكرة القدم بفوزه الثمين 4-1 على سامبدوريا الأربعاء في المرحلة العاشرة من المسابقة.

اقتنص فريق يوفنتوس الإيطالي بعشرة لاعبين فوزا ثمينا من ملعب مضيفه أولمبيك ليون الفرنسي بهدف نظيف، في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثامنة لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وفي المباراة الأخرى بالمجموعة نفسها، فاز إشبيلية على مضيفه دينامو زغرب الكرواتي بالنتيجة ذاتها.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة