ضربات الجزاء وثلاثي برشلونة.. مشكلة تحتاج حلا

نسبة فشل "أم  أس أن" في الموسم الماضي بتسجيل ركلات الجزاء تصل إلى 59% (رويترز)
نسبة فشل "أم أس أن" في الموسم الماضي بتسجيل ركلات الجزاء تصل إلى 59% (رويترز)

رغم أن سيل المديح الذي يكال لثلاثي برشلونة (أم أس أن) ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار دا سيلفا لا يتوقف فإن إهدارهم المتكرر لركلات الجزاء بات يؤرق الجماهير وسط مطالبات بالعمل على تطوير هذه المهارة.

ونجح اللاعبون الثلاثة في تسجيل عشر ركلات من أصل 24 سنحت لهم الموسم الماضي، أي بنسبة فشل تصل إلى 59%، أما في الموسم الحالي فسنحت للبرسا ثلاث ركلات، سجل ميسي في مناسبتين وفشل نيمار في الثالثة.

ودائما ما يكون ميسي هو الخيار الأول في التسديد إذا كان متواجدا في الملعب، وهذا ما فعله حينما سجل ركلة الجزاء التي منحت فريقه النقاط الثلاث في الوقت الإضافي من مباراة فالنسيا وأمام أفضل حارس يصد ركلات الجزاء في الليغا الإسبانية وهو البرازيلي دييغو ألفيس.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

يستضيف برشلونة اليوم أتلتيكو مدريد، والثلاثي الأجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار (أم أس أن) في أفضل حالاتهم، إذ سجل اللاعبون الثلاثة في المباراتين أمام ليغانس في الليغا (5-1) وسلتيك في دوري الأبطال (5-صفر)، ويتقاسم ميسي وسواريز صدارة هدافي الليغا بأربعة أهداف.

21/9/2016

سُجل أمس الأربعاء إنجاز مزدوج لفريقي فياريال وأتلتيكو مدريد، إذ لم يكتفيا فقط بفرض التعادل بالنتيجة نفسها على ريال مدريد وبرشلونة على التوالي، بل منعا ثلاثي ريال البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بيل والفرنسي كريم بنزيمة (بي بي سي) وثلاثي برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار من التسجيل لأول مرة في تاريخ مشاركات اللاعبين مع فريقيهما.

22/9/2016
المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة