نابولي يتحدى روما في غياب ميليك

نابولي يحتل المركز الثاني بفارق أربع نقاط عن يوفنتوس المتصدر (الأوروبية)
نابولي يحتل المركز الثاني بفارق أربع نقاط عن يوفنتوس المتصدر (الأوروبية)

يخوض نابولي وصيف البطل أول اختبار صعب في غياب مهاجمه البولندي أركاديوش ميليك عندما يستضيف روما الثالث اليوم في افتتاح المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وكان الاتحاد البولندي لكرة القدم أعلن الأحد أن ميليك سيغيب عن الملاعب لمدة ستة شهور بعد إصابته بتمزق في الرباط الصليبي لركبته خلال فوز منتخب بلاده على الدانمارك 3-2 بتصفيات مونديال 2018 في روسيا.

وتألق ميليك في صفوف فريقه الجديد ويتصدر ترتيب الهدافين في دوري أبطال أوروبا برصيد ثلاثة أهداف بالتساوي مع ليونيل ميسي وسيرجيو أغويرو وأدينسون كافاني، إضافة إلى أربعة أهداف في سبع مباريات في الدوري المحلي.

‪ميليك تعرض لإصابة مع منتخب بلاده وسيغيب عن الملاعب ستة شهور‬  (رويترز)

لكن دينو زوف الحارس الأسطورة والمدرب السابق ليوفنتوس ولاتسيو وفيورنتينا ومنتخب إيطاليا اعتبر أن مانولو غابياديني سيسد الفراغ الناجم عن غياب البولندي وسيكون خير بديل له.

ويحتل نابولي المركز الثاني برصيد بفارق أربع نقاط خلف يوفنتوس وبفارق نقطة أمام روما ولاتسيو وكييفو وميلان، وأي عثرة أمام نادي العاصمة قد تعيده أشواطا إلى الوراء وتبعده عن المنافسة خصوصا أن فريق "السيدة العجوز" المتصدر وحامل اللقب في المواسم الخمسة الأخيرة يستضيف بدوره أودينيزي.

ويلعب مدرب نابولي ماوريتسيو ساري بطريقة 4-3-3، وهو يعتمد أساسا على الجناحين البلجيكي دريز مرتينيز والإسباني خوسيه كايخون، وقد يكون دور غابياديني كرأس حربة مهما جدا لأنه سريع ويستطيع التسديد بالقدم اليمنى مثل اليسرى.

‪روما يتطلع لتحقيق الفوز بعد تعثره أمام تورينو‬  (رويترز)

ويأمل مدرب روما لوتشانو سباليتي بدوره أن يحقق الفوز الأول في رابع مباراة خارج أرضه بعد الهزيمة الثقيلة على أرض تورينو 1-3.

وانضم كارلو أنشيلوتي -المهاجم السابق في فريق روما والمدرب الحالي لفريق بايرن ميونيخ الألماني- لقائمة المعلقين على مباراة القمة، وقال في تصريح لصحيفة "أل ميساجيرو" نشرته اليوم "نابولي أفضل في الاستحواذ والسيطرة، لكن روما فتاك لأنه سريع في المرتدات".

ويعتبر يوفنتوس مرشحا لفوز جديد على أودينيزي، وقد يريح مدربه ماسيميليانو أليغري المهاجم الأرجنتيني هيغواين لتوفير جهوده إلى لقاء دوري أبطال أوروبا مع ليون.

وقد يستعين أليغري بلاعب الوسط كلاوديو ماركيزيو ولشوط واحد فقط، في أول مشاركة بعد إصابته بقطع في رباط الركبة الأمامي يوم 17 أبريل/نيسان الماضي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

حاول مدرب روما، لوتشيانو سباليتي مرارا وتكرارا التقليل من أهمية فرانشيسكو توتي وتأثيره على الفريق، معتبرا إياه مجرد لاعب في تاريخ فريق العاصمة، لكن "الملك" أثبت مجددا أنه أسطورة ولم يفقد سحره رغم بلوغه الأربعين عاما.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة