موقعة نارية بين ليفربول ومانشستر يونايتد بأنفيلد

ليفربول يبحث عن الثأر  لخسارته ذهابا وإيابا من مانشستر يونايتد الموسم الماضي (رويترز)
ليفربول يبحث عن الثأر لخسارته ذهابا وإيابا من مانشستر يونايتد الموسم الماضي (رويترز)
سيكون ملعب "أنفيلد" مسرحا لموقعة نارية بين الغريمين التقليديين في الشمال الإنجليزي ليفربول ومانشستر يونايتد الاثنين المقبل في ختام المرحلة الثامنة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ويريد ليفربول صاحب المركز الرابع أن يضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، أولا من خلال الثأر لخسارته ذهابا وإيابا أمام مانشستر يونايتد الموسم الماضي، وإذا تحقق له ذلك سيبتعد عن غريمه بفارق ست نقاط في وقت مبكر ويبقى في صلب الصراع على اللقب.

وحقق ليفربول انطلاقة قوية هذا الموسم بفوزه على أرسنال 4-3 في عقر دار الأخير قبل أن يسقط أمام بيرنلي صفر-1 في الجولة التالية، لكنه حقق نتائج جيدة بعدها من خلال تعادله مع توتنهام خارج ملعبه وتغلبه على تشلسي بعيدا عن قواعده أيضا كما حقق الفوز في آخر أربع مباريات له.

ويعول ليفربول على صانع ألعابه البرازيلي كوتينيو الذي فرض نفسه لاعبا أساسيا أيضا مع منتخب بلاده في الآونة الأخيرة.

ونجح كلوب في اعتماد أسلوب هجومي مثير كما وجد في الآونة الأخيرة التوازن بين خط المقدمة والدفاع الذي كان مهتزا في بداية الموسم.

مواجهات كبيرة تنتظر مانشستر يونايتد خلال الأيام العشرة القادمة (رويترز)

مانشستر يونايتد
في المقابل، يخوض مانشستر يونايتد عشرة أيام في غاية الأهمية إذ يواجه الخميس المقبل فنربخشه التركي في الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) ثم تشلسي خارج ملعبه في 23 أكتوبر/تشرين الأول، بعدها يواجه مانشستر سيتي على ملعبه في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة في 26 من الشهر نفسه.

والسؤال الذي بات يطرح نفسه بإلحاح في ما يتعلق بمانشستر يونايتد، هل سيشرك مدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورينيو قائده واين روني أساسيا؟

وعاش روني فترة صعبة في الفترة الأخيرة حيث استبعده مورينيو من المواجهة القوية ضد ليستر سيتي بطل الموسم الماضي قبل أسبوعين فحقق الفريق فوزا كبيرا في غيابه 4-1 وأفضل عرض له منذ فترة طويلة، لكنه عاد وسقط في فخ التعادل على ملعبه مع ستوك سيتي 1-1.

روني لم يشارك أساسيا في تشكيلة يونايتد في الآونة الأخيرة (رويترز)

وما زاد الطين بلة أن مدرب إنجلترا الجديد والمؤقت غاريث ساوثغيت استبعده أيضا من التشكيلة الأساسية التي واجهت سلوفينيا في تصفيات كأس العالم الثلاثاء الماضي (صفر-صفر).

لكن خبرة روني في المباريات الكبيرة (سجل هدف الفوز في مرمى ليفربول الموسم الماضي) قد تجعل مورينيو يعيد النظر في قراره وربما إشراكه أساسيا.

وسيحاول مانشستر سيتي المتصدر استعادة نغمة الفوز عندما يستضيف جاره إيفرتون على ملعب الاتحاد.

وكان سيتي فاز في مبارياته الست الأولى قبل أن يسقط أمام توتنهام المتألق بثنائية نظيفة في الجولة الأخيرة.

ويأمل أرسنال بمتابعة عروضه الجيدة عندما يستقبل سوانزي سيتي بقيادة مدربه الجديد الأميركي بوب برادلي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

استعاد تشيلسي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المراحل الثلاث الأخيرة بالدوري الإنجليزي لكرة القدم، بعدما تغلب اليوم بهدفين دون رد على مضيفه هال سيتي في المرحلة السابعة للمسابقة.

عاد مانشستر يونايتد إلى دوامة إهدار النقاط بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه ستوك سيتي 1-1 الأحد بالمرحلة السابعة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

حذّر فريقا ليفربول ومانشستر يونايتد جماهيرهما من احتمال توجيه اتهامات جنائية لهم، إذا صدرت عنهم "تصرفات عدوانية" خلال مباراة قمة مرتقبة بينهما على ملعب أنفيلد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاثنين المقبل.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة