أوباما ينضم شريكا إستراتيجيا لدوري كرة السلة الأفريقي

أوباما يلعب كرة السلة أثناء افتتاحة مركزا رياضيا بالقرب من مسقط راسه في كينيا عام 2018 (رويترز)
أوباما يلعب كرة السلة أثناء افتتاحة مركزا رياضيا بالقرب من مسقط راسه في كينيا عام 2018 (رويترز)

أعلنت رابطة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين انضمام الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما شريكا إستراتيجيا لدوري السلة الأفريقي للمساعدة على دفع جهود المسؤولية الاجتماعية داخل القارة.

وسيملك أوباما حصة أقلية في المشروع، الذي ينوي -مع الوقت- استخدامه لتمويل برامج مؤسسة أوباما للشباب والقادة في أفريقيا.

وقال أوباما في إفادة صحفية "من خلال الاستثمار في المجتمعات، وتعزيز المساواة على أساس الجنس، وغرس حب لعبة كرة السلة، فإني أعتقد أن دوري السلة الأفريقي المدعوم من الدوري الأميركي، يستطيع أن يصنع الفارق للكثير من الشبان في أفريقيا".

وأضاف "أبديت إعجابي بالتزام رابطة الدوري نحو أفريقيا، ويتضمن ذلك المبادرة من العديد من اللاعبين الأفارقة الذين يريدون أن يردوا الجميل لدولهم ومجتمعاتهم".

وتابع "لهذا السبب أنا فخور بالانضمام لدوري السلة الأفريقي، وأتطلع إلى شراكة تفيد الشباب في العديد من الدول".

ومارس أوباما كرة السلة على المستوى الرسمي بدوري المدارس في الولايات المتحدة، واستمر في ممارستها على سبيل الهواية.

وانطلق موسم 2020-2021 في دوري السلة الأميركي بمشاركة 14 لاعبا أفريقيا، ليعادل أكبر عدد من الأفارقة في بداية موسم بهذه المسابقة، وبعضهم من أفضل اللاعبين، مثل العملاق الكاميروني جويل إمبيد المنضم لفريق كل النجوم 4 مرات.

وأعلنت رابطة الدوري الأميركي في مارس/آذار الماضي إطلاق مسابقة الدوري الأفريقي بمشاركة أفضل 12 فريقا داخل القارة من 12 دولة بالتعاون أيضا مع الاتحاد الدولي للعبة.

وتملك رابطة الدوري الأميركي تاريخا طويلا في أفريقيا، وافتتحت مقرا لها في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا في 2010.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يشهد دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين انتفاضة ضد الظلم العنصري الذي راح ضحيته جاكوب بليك -وهو رجل أسود- في ولاية ويسكونسن، حيث تعددت ردود الأفعال الغاضبة من العنصرية والمتضامنة مع ردود أفعال الفرق.

27/8/2020
المزيد من كرة سلة
الأكثر قراءة