غسيل متسخ وقص الجوارب.. العمل غير الممتع لرجل غرفة الملابس في يورو 2024

روجر كاسبار مسؤول معدات منتخب سويسرا يقف داخل الملعب قبل انطلاق مباراة فريقه أمام انجلترا في دور ال16 من بطولة أوروبا 2024
كاسبار مسؤول معدات منتخب سويسرا بجوار مقاعد البدلاء قبل انطلاق مباراة بلاده أمام إنجلترا في يورو 2024 (رويترز)

ربما يكون مسؤول معدات منتخب سويسرا أحد الأبطال المجهولين في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، بالنظر إلى ما يضطر للتعامل معه من شاحنات محملة بالمعدات والأكوام الهائلة من الغسيل وأكثر من 200 حذاء للعناية بها، بالنظر إلى أن الخطأ الذي يرتكبه يمكن أن يكلف فريقه تماما مثل أي خطأ على أرض الملعب.

يحب روجر كاسبار وظيفته، على الرغم من بساطتها واضطراره كل يوم إلى معالجة بعض أكبر المشاكل التنظيمية في البطولة.

يعتني بمعدات التدريب والقمصان والسراويل والأحذية وسترات المطر وينظم الغسيل يوميا لجميع اللاعبين، بالإضافة إلى المدربين وجميع العاملين في الفريق.

كما يقوم أيضا بترتيب طباعة قمصان المباريات المصنوعة خصيصا، ونقل كل ما يحتاجه الفريق بين المدن التي يتوجه إليها فريقه في ألمانيا. وهي وظيفة يأخذها على محمل الجد.

وقال كاسبار إن "الأمر يتعلق بالتخطيط الجيد والتنسيق والتواصل. نحن بحاجة إلى أن يكون كل شيء في المكان المناسب في اللحظة المناسبة. هناك كثير من الأشياء المختلفة التي عليك التفكير فيها، وهناك دائما خطر نسيان شيء ما".

ويستخدم كاسبار جداول البيانات ليتتبع المخزون للتأكد من عدم فقدان أي شيء، ويحصل كل لاعب على مجموعتين من الملابس في كل مباراة، بالإضافة إلى ملابس الإحماء وأطقم التدريب التي تختلف حسب الطقس.

ويحب بعض اللاعبين تبادل قمصان المباريات مع اللاعبين المنافسين، والبعض الآخر يحتفظ بها لتكون تذكارات. ثم هناك بعض الطلبات الخاصة قبل المباريات.

وقال كاسبار "قبل كل شيء، الأمر يتعلق بالجوارب. بعض اللاعبين يحبون قص جواربهم والبعض الآخر لا".

ويؤدي قطع الجزء الخلفي من الجوارب إلى تقليل الضغط على عضلات الساق.

منتخب سويسرا قبل مواجهة إنجلترا (غيتي)

3 شاحنات

وبدأت عملية تنظيم الملابس المعقدة قبل أشهر من بداية بطولة أوروبا 2024، إذ زار كاسبر ألمانيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي لمساعدة الفريق في العثور على مكان أساسي للمعسكر بعد أسابيع قليلة من تأهل سويسرا. وكان على اتصال منتظم مع إدارة الفندق لعدة أشهر لضمان تلبية جميع احتياجات الفريق.

وعندما حان وقت التوجه أخيرا إلى ألمانيا، احتاج إلى 3 شاحنات لنقل أطقم الملابس والمعدات من سويسرا المجاورة.

وفي أيام المباريات، يصل كاسبار إلى الملعب بشكل منفصل عن الفريق، قبل المباراة بنحو 4 ساعات، لتجهيز غرفة تبديل الملابس.

لكنه لا يتمكن من مشاهدة سوى أجزاء من كل مباراة، ويدخل ويخرج من غرفة تبديل الملابس استعدادا لنهاية الشوط الأول وصفارة النهاية، والتي قال إنها تكون الفترة الأكثر تحديا له.

وقال: "أشاهد الشوط الأول من مقاعد البدلاء أو من المقاعد الفنية بجانب مقاعد البدلاء أو خلفها. بالطبع لا أستطيع الاسترخاء. أكون متأهبا في حال احتاج أي لاعب إلى أي شيء".

وقدمت سويسرا واحدا من أفضل مستوياتها في البطولات الكبرى خلال بطولة أوروبا 2024، إذ كانت على بعد ثوان من الفوز على ألمانيا المضيفة في دور المجموعات، وأقصت إيطاليا حاملة اللقب من الدور ثمن النهائي. وهي لحظات قال كاسبار إنه سيعتز بها.

المصدر : رويترز