يشرفون على كبار أوروبا.. غوارديولا مدرسة لتخريج المدربين

أرتيتا (يسار) مدرب أرسنال ومساعد غوارديولا السابق نافسه على لقب البريميرليغ حتى المباراة الأخيرة (غيتي)

رغم فوزه بعشرات الألقاب مع الفرق التي دربها والجوائز الفردية كأفضل مدير فني في أوروبا والعالم والدوريات التي درب فيها، غير أن تأثير الإسباني بيب غوارديولا يتجاوز الأرقام ليصبح مدرسة لتخريج المدربين.

فمدرب مانشستر سيتي الحالي وبايرن ميونخ وبرشلونة السابق، ينشر سحره التدريبي أينما حل وارتحل ويزرع أفكاره في المساعدين الذين عملوا معه واللاعبين الذين لعبوا تحت أمرته.

وأكثر من ذلك، فمساعدوه واللاعبون الذين أشرف على تدريبهم باتوا مدربين ناجحين لأهم الفرق بأوروبا وتحول "المدرب الفيلسوف" إلى مرجعية تُستشار عندما يعين المدربين.

ومن لا يعمل معه يتمنى ذلك حتى ولو كانوا نجوما كبارا، من طراز الإنجليزي واين روني الذي أكد استعداده للعمل كمساعد في طاقمه التدريبي رغم أنه أشرف على أكثر من فريق بإنجلترا وخارجها.

وتابع "الفتى الذهبي" أنه "مستعد" للسير من منزله إلى مقر مانشستر سيتي "للعمل مع غوارديولا".

وحتى الهولندي آرني سلوت مدرب ليفربول الجديد أقر بأنه معجب بأسلوب لعب غوارديولا وتعلم منه كثيرا.

ومن أبرز مساعدي غوارديولا والنجوم الذي لعبوا تحت أمرته وأصبحوا مدربين هم:

  • الإسباني ميكيل أرتيتا (مساعده في مانشستر سيتي): مدرب أرسنال وقاده للمنافسة على لقب البريميرليغ مع المان سيتي بالذات حتى آخر مباراة.
  • الإيطالي إنزو ماريسكا (مساعده في المان سيتي): المدب الجديد لتشلسي وكان قد أعاد ليستر سيتي إلى البريميرليغ.
  • الإسباني تشابي ألونسو (أشرف على تدريبه في بايرن ميونخ): مدرب باير ليفركوزن الألماني والذي حقق الثنائية المحلية وخسر نهائي الدوري الأوروبي بثلاثية نظيفة أمام أتلانتا.
  • البلجيكي فينسنت كومباني (القائد السابق للمان سيتي): المدرب الجديد للبايرن.
المصدر : الجزيرة