أول ظهور لقائد فرنسا بعد كسر أنفه.. شكوك حول مشاركة مبابي ضد هولندا في يورو 2024

مبابي تعرض لكسر في الأنف في الدقيقة 86 من المباراة الأولى ضد النمسا (الفرنسية)

تدرب قائد المنتخب الفرنسي كيليان مبابي، الذي أصيب بكسر في الأنف، منفردا -الأربعاء- في بادربورن، قبل مواجهة هولندا في لايبزيغ -الجمعة- في الجولة الثانية من المجموعة الرابعة بكأس أمم أوروبا 2024 في ألمانيا.

وغاب مبابي عن بداية الحصة التدريبية قبل أن يظهر واضعا لصقا على أنفه وتدرب بشكل منفرد مع مدرب اللياقة البدنية.

وحاول بعد ذلك لعب بعض الكرات مع بقية زملائه، دون أن يبدو منزعجا.

وأصيب مبابي في الدقيقة الـ86 من المباراة الأولى ضد النمسا (1-0) -الاثنين الماضي- في دوسلدورف عندما ارتقى إلى كرة عرضية محاولا متابعتها برأسه، لكنه اصطدم بكتف المدافع كيفن دانسو وسقط على الأرض.

وغادر النجم الفرنسي الملعب في الدقيقة 90 والدماء تسيل من أنفه.

وقال مصدر مقرّب من مبابي -الذي تسبّب بهدف الفوز عندما مرّر كرة عرضية تابعها المدافع النمساوي ماكسيميليان فوبر بالخطأ في مرمى منتخب بلاده- إن أنفه مكسور، مضيفا أنه لا يزال من المبكر معرفة الفترة المحدّدة لغيابه.

وقال رئيس الاتحاد الفرنسي فيليب ديالو للصحفيين إن مبابي "لن يحتاج إلى عملية جراحية، وسيكون على ما يرام".

وأكد بيان نشره الاتحاد حجم الإصابة، قائلا إن مبابي خضع لفحوص إشعاعية في مستشفى في دوسلدورف وعاد إلى معسكر المنتخب الفرنسي في بادربورن. وأضاف "سيتم صنع قناع يسمح لـ(مبابي) بالتفكير في العودة إلى الملاعب بعد فترة من العلاج".

وأشار الجهاز الفني للمنتخب الفرنسي الثلاثاء إلى أن الشك لا يزال قائما حول مشاركته ضد هولندا.

وسيلعب المهاجم المخضرم والهداف التاريخي للمنتخب الفرنسي أوليفييه جيرو (57 هدفا) والذي سيعتزل دوليا في نهاية العرس القاري، أساسيا في حال غياب مبابي.

وتتقاسم فرنسا وهولندا صدارة المجموعة الرابعة بعد فوزهما في مباراتيهما الافتتاحيتين على النمسا 1-0 وبولندا 2-1 على الترتيب.

المصدر : الفرنسية