بسبب الصيام والتضامن مع غزة.. الجزائري بوداوي سئم "العنصرية" بفرنسا

هشام بوداوي (يمين) ينتهي عقده مع نيس في يونيو/حزيران 2027 (الفرنسية)

لم يعد الجزائري هشام بوداوي يرغب في مواصلة مغامرته في نيس الفرنسي، ويأمل في الانتقال إلى الدوري الإنجليزي الممتاز بسبب أمور غير رياضية ولعدم شعوره بالراحة النفسية.

وانضم بوداوي إلى فريق "الريفيرا" وهو في الـ19من عمره، وتطور بشكل منتظم خلال الأعوام الخمسة الماضية، لكنه وصل لمرحلة يرى فيها أن الرحيل هو أفضل خيار له.

وكشف موقع "فوت سور7 ميركاتو" أن بوداوي يرى مستقبله في البريميرليغ، بعد أن سئم من المعاملة التي تعرض لها في فرنسا.

وتعتبر قصته مع المدرب السابق كريستوف غالتييه من أكثر القصص إثارة، بسبب الجدل الدائر حول رمضان وما إذا كان اللاعبون الذين صاموا قادرين على اللعب بمستوى عالٍ في ظل إصراره على تأدية اللاعب الفريضة رغم مطالبة إدارة نيس له كل مرة بالإفطار أيام المباريات.

وهناك سبب آخر لعدم ارتياح بوداوي يتعلق بقضية العقوبة التي فرضت على زميله السابق في النادي، الدولي الجزائري يوسف عطال، الذي واجه مشاكل مع النظام القضائي الفرنسي بعد تضامنه مع عزة مما دفعه في الأخير للانتقال للدوري التركي.

وتتلاقى هذه الأسباب مع اهتمام متزايد من أندية بالدوري الإنجليزي الممتاز لضمه خلال الميركاتو الصيفي حيث تلقى بوداوي عرضين من أستون فيلا، والثاني من برايتون.

ويرتبط بوداوي بعقد مع نيس حتى يونيو/حزيران 2027، وتبلغ قيمته السوقية 9 ملايين يورو، وفقا لمنصة "ترانسفير ماركت".

المصدر : الصحافة الفرنسية