شاهد.. السد يُتوّج بلقب كأس أمير قطر للمرة الـ19 في تاريخه

صور لتتويج السد بلقب كاس الامير المصدر: حساب كاس الأمير (إكس)
لاعبو السد يحتفلون بلقب كأس الأمير (مواقع التواصل)

تُوّج السد بلقب كأس أمير قطر لكرة القدم للمرة الـ19 في تاريخه، وذلك عقب فوزه على قطر 1-صفر، اليوم الجمعة، في المباراة النهائية للبطولة، التي احتضنها ملعب "المدينة التعليمية".

وانتهى الشوطان الأول والثاني من اللقاء بالتعادل السلبي، ليتم اللجوء إلى شوطين إضافيين لحسم النتيجة.

وفي الدقيقة 109 بالشوط الإضافي الثاني، تعرض أكرم عفيف نجم السد للطرد، لكن النقص العددي لم يؤثر على فريقه، ليسجل ماتيوس أوريبي الهدف الوحيد في الدقيقة 118.

وكان السد تُوّج باللقب آخر مرة في نسخة عام 2021 على حساب الريان بضربات الترجيح، وخسر نهائي العام الماضي أمام العربي بثلاثية نظيفة.

واستعان قطر في هجومه بالثنائي سيباستيان سوريا ويوهان بولي، في مواجهة هجوم السد الذي اعتمد على بغداد بونجاح، الذي خاض المباراة الأخيرة له مع الفريق بعد تأكد رحيله بنهاية الموسم الجاري.

وفي الدقيقة الثامنة، جاءت أولى الفرص في المباراة لصالح فريق قطر، حيث سدد يوهان بولي كرة قوية، لكن مشعل برشم تصدى لها بنجاح، لترتد إلى سيباستيان سوريا الذي مررها لبرونو تاباتا، ليسدد الكرة أعلى عارضة المرمى.

ورد السد بمحاولة في الدقيقة 13 عن طريق ضربة رأس من أكرم عفيف، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى الحارس ساطع العباسي.

وواصل عفيف محاولاته، وسدد كرة أخرى مرت أعلى عارضة مرمى قطر في الدقيقة 26، وبعد تلك المحاولة ساد الهدوء أحداث المباراة.

وفي الدقيقة 44 تصدى مشعل برشم حارس السد لفرصة هدف محقق من يوهان بولي، حينما تلقى الأخير كرة عرضية ليسددها من الوضع طائرا، لكن برشم تصدى لها بثبات.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الأول أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، بادر السد إلى الهجوم مجددا، وبادله قطر الهجمات عن طريق الثنائي الهجومي بولي وسوريا، لكن دون تشكيل خطورة على مرمى الفريقين.

واستمر الهدوء في أحداث المباراة حتى الدقيقة 64، حينما تحرك أكرم عفيف من الجهة اليمنى ليسدد كرة تصدى لها ساطع العباسي حارس قطر، لكنها واصلت طريقها إلى المرمى قبل أن تصطدم بالقائم الأيسر، وتعود ليسددها بغداد بونجاح مهاجم السد في العارضة، ثم أمسك بها ساطع مجددا.

ورد قطر بعد ذلك بدقيقتين، حينما سدد لاعبه برونو تاباتا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن مشعل برشم تصدى لها بنجاح وأبعدها إلى ضربة ركنية لم تسفر عن جديد.

وفي الدقيقة 70 لعب سيباستيان سوريا كرة عرضية داخل منطقة الجزاء، ليرتقي لها بولي بضربة رأس، لكن حارس السد مشعل برشم تصدى للكرة بنجاح مجددا.

وفي الدقيقة 74 سدد يوسف عبد الرازق مهاجم السد كرة مرت إلى جانب القائم الأيمن لمرمى ساطع العباسي.

وكان القائم الأيسر شاهدا على محاولة أخرى للسد في الدقيقة 81، حينما سدد ماتيوس أوريبي كرة داخل المنطقة، لتصطدم به وينقذ مرمى قطر من محاولة جديدة.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الثاني أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته والمباراة، ويتم اللجوء إلى شوطين إضافيين.

ولم يشهد الشوط الإضافي الأول أي جديد، لكن السد فوجئ في الشوط الثاني بطرد لاعبه ونجمه أكرم عفيف، بعد تدخل قوي على لاعب قطر يوهان بولي، ليكمل فريقه ما تبقى من المباراة بـ10 لاعبين.

ورغم النقص العددي نجح السد في تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 118 عن طريق ماتيوس أوريبي، الذي استغل كرة عائدة من دفاع قطر، ليسددها بقوة في الشباك، مسجلا الهدف الذي توج فريقه بلقب الكأس للمرة الـ19 في تاريخه.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الإضافي الثاني أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بفوز السد 1-صفر.

المصدر : وكالات