مبابي يتوج بجائزة أفضل لاعب بالدوري الفرنسي للمرة الخامسة تواليا قبل رحيله

مبابي يحمل جائزة أفضل لاعب بالدوري الفرنسي (الفرنسية)

توج المهاجم الدولي كيليان مبابي الاثنين بجائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسي لكرة القدم للمرة الخامسة على التوالي، قبل رحيله عن باريس سان جيرمان الذي نال حصة الأسد من جوائز الرابطة الوطنية للاعبين المحترفين.

وحسَّن مبابي البالغ من العمر (25 عاما)، الذي لعب مباراته الأخيرة في بارك دي برانس الأحد بالقميص الباريسي بعد 7 سنوات في صفوفه، الرقم القياسي في عدد التتويج بهذه الجائزة والذي كان يحمله: لم يسبق أن توج لاعب أكثر منه بهذه الجائزة التي تمنحها رابطة اللاعبين المحترفين منذ عام 1994، الذين يتم اختيار الفائزين من قبل زملائهم.

وعلى الرغم من الموسم الباهت للاعب بمكانته، خاصة منذ شهر فبراير/شباط الماضي والإعلان الذي تسرب إلى وسائل الإعلام عن رحيله عن النادي، فإن مبابي تفوق على منافسيه زميله في الفريق عثمان ديمبيلي ولاعب بريست بيير لي-ميلو الذي تألق بشكل لافت مع فريقه مفاجأة الموسم.

وقال مبابي الذي سجل 44 هدفا حتى الآن هذا الموسم في جميع المسابقات، بينها 27 في الدوري، حيث يتصدر لائحة الهدافين بفارق 8 أهداف عن مهاجم ليل الدولي الكندي جوناثان ديفيد "الأمر صعب، أليس كذلك؟ أكثر بكثير مما قد يبدو"، متطرقا إلى رحيله عن فرنسا في نهاية الموسم، ربما إلى ريال مدريد الإسباني.

وأضاف "هذا فصل من حياتي سينتهي. الدوري الفرنسي دائما ما يحتل مكانا مهما في حياتي، لقد حاولت أن أكون ممثلا جديرا لهذه البطولة. سأرحل ورأسي مرفوع".

وتابع مبابي الذي استلم الجائزة من العداءة الأولمبية السابقة في سباقي 200 متر و400 متر ماري-جوزيه بيريك "لكن لم أكن لأتمكن من تحقيق ذلك بدون موناكو، وبالطبع باريس سان جيرمان، حيث لعبت إلى جانب لاعبين استثنائيين"، شاكرا الجميع.

وانعكست هيمنة باريس سان جيرمان محليا، حيث توج بلقب الدوري وكأس الأبطال وسيخوض المباراة النهائية لمسابقة الكأس ضد ليون في 25 مايو/أيار الحالي، على الجوائز الأخرى.

واختير لاعب وسطه الشاب وارن زاير-إيمري أفضل لاعب شاب في الموسم، والإيطالي وجيانلويجي دوناروما أفضل حارس مرمى، وأفلتت منه فقط جائزة أفضل مدرب التي نالها المدير الفني لبريست إيريك روي بعد أن قاد نادي بروتاني المتواضع إلى التأهل الأوروبي للمرة الأولى في تاريخه، مع بقاء مباراة واحدة يضمن احتلاله المركز الخامس على الأقل، مما يعني مكانا في الدوري الأوروبي في أسوأ الأحوال.

المصدر : الفرنسية