"مشاهد صادمة وفضيحة مدوية".. شجب وإدانة على مواقع التواصل بعد صفع مدرب منتخب الجزائر لاعبيه

الناخب الوطني لأقل من 20 سنة، #ياسين_مانع يلجأ لصفع لاعبيه أمام أنظار الجميع، لتهدئة الوضع بعد
ياسين مانع صفع لاعبي منتخب الجزائر لوقف المناوشات بينهم وبين لاعبي منتخب تونس (مواقع التواصل)

أثارت مقطع فيديو لمدرب المنتخب الجزائري تحت 20 سنة، ياسين مانع جدلا كبيرا في الجزائر، وسط غضب من الجماهير، بعد أن صفع مانع عددا من لاعبيه أمام الجميع خلال المباراة الودية التي جمعت محاربي الصحراء ضد منتخب نسور قرطاج تونس أول أمس السبت.

وأظهرت المشاهد المأخوذة من المباراة، حدوث مناوشات بين لاعبي المنتخب التونسي ونظرائهم في الجزائر تسبّبت في توقف اللعب، ليتقدم المدرب الجزائري ياسين مانع، لفض الاشتباكات بطريقته الخاصة بصفع مجموعة من لاعبيه بقوة أمام أنظار الجميع، من أجل فض النزاع وتهدئة الأوضاع بين اللاعبين والعودة للمباراة.

ولقي الفيديو المتداول، تفاعلا كبيرا بين رواد منصات التواصل بين مؤيد ورافض لتصرف المدرب، بحيث رأى معلق قنوات "بي إن سبورتس"، الجزائري حفيظ دراجي عبر حسابه على منصة "فيسبوك" أن المشاهد صادمة، ولا يمكن لأي مدرب ضرب لاعبيه مهما كانت الأسباب، خاصة أن اللاعبين ينشط معظمهم في بطولات محترفة، ومع أندية محلية وأوروبية.

فيما تساءل البعض عن رد فعل أولياء اللاعبين بعد مشاهدة هذه التصرفات الممارسة من قبل مدرب منتخب وطني تجاه أولادهم.

بينما وجد عدد من النشطاء، تصرف المدرب مانع عاديا ولا يحتاج إلى كل هذه الانتقادات، وقال أحدهم "كان يحاول تفادي شجار جماعي بين البلدين الشقيقين الجزائر وتونس، وهذه اللقطة لكل من لعب كرة القدم يعرف بأنها عادية جدا".

وأضاف "عندما كنا ندرس في الابتدائي والمتوسط تعرضنا للضرب التأديبي واليوم نحترم المعلمين والمدربين احتراما شديدا ولم نحقد عليهم أبدا".

يذكر أنّ المباراة تأتي في دورة الجزائر الدولية الودية لكرة القدم.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي