دوري أبطال أوروبا.. "يويفا" يصادق على تغيير نظام دام 20 عاما

البطولة الأهم والأقوى على مستوى الأندية في أوروبا للاعتماد على نظام الدوري (الصحافة الفرنسية)

صدق الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) خلال اجتماع الجمعية العمومية (كونغرس)، اليوم الخميس، على تغيير النظام الحالي لمرحلة المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا، والذي استمر على مدار عقدين من الزمان.

ومن المقرر أن تنتقل البطولة الأهم والأقوى على مستوى الأندية في أوروبا للاعتماد على نظام الدوري، اعتبارا من الموسم المقبل.

وكانت البطولة تعرف سابقا باسم كأس الأندية الأوروبية أبطال الدوري، حيث كانت تجرى بنظام خروج المغلوب من مباراتين ذهاب وعودة.

وظهر دور المجموعات إلى النور لأول مرة موسم 1991-1992، حيث كان يتم تقسيم الأندية الـ8 المتأهلة من دور الـ16 في البطولة إلى مجموعتين، بواقع 4 فرق بكل مجموعة، قبل أن يتم تغيير اسم البطولة فيما بعد إلى دوري أبطال أوروبا.

وخضعت المسابقة لعدة تغييرات أخرى حتى تم الاعتماد في موسم 2003-2004 على النظام الحالي الذي ينتهي هذا الموسم، من خلال توزيع الأندية الـ32 المشاركة في البطولة على 8 مجموعات، بواقع 4 أندية في كل مجموعة، على أن يتأهل متصدر ووصيف كل مجموعة إلى الأدوار الإقصائية.

 

كان ريال مدريد الإسباني هو النادي الوحيد الذي شارك في جميع نسخ البطولة وفقا لهذا النظام، وظل محافظا على مقعده في مرحلة خروج المغلوب خلالها.

ويعد الريال، صاحب الرقم القياسي كأكثر الفرق تتويجا بالبطولة برصيد 14 لقبا، ويعد وليفربول الإنجليزي صاحبا أكبر انتصار في دور المجموعات بالمسابقة، حيث تغلب الفريق الملكي 8-0 على مالمو السويدي عام 2015، كما فاز النادي الأحمر بالنتيجة ذاتها على بشكتاش التركي عام 2007.

ورغم ذلك، فإن الريال أيضا كان صاحب أكبر مفاجآت دور المجموعات بدوري الأبطال عبر تاريخه، حينما خسر على ملعبه وأمام جماهيره 2-1 أمام شيريف تيراسبول المولدوفي عام 2021.

وكانت مباراة بوروسيا دورتموند الألماني وليجيا وارسو البولندي، التي انتهت بفوز الفريق الملقب بـ(أسود فيتسفاليا) 8-3 على أبناء العاصمة البولندية عام 2016، هي المواجهة التي شهدت أكبر عدد من الأهداف في لقاء
واحد بتاريخ دور المجموعات بالمسابقة القارية، بعدما حطمت الرقم السابق الذي كانت تحمله مباراة موناكو الفرنسي وديبورتيفو لاكورونيا الإسباني، التي انتهت بفوز الأول 8-3 عام 2003.

وشهد النظام الذي تم إلغاؤه في دوري الأبطال، تألق الثنائي الأسطوري الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

رئيس "يويفا" لن يترشح لولاية جديدة

أعلن رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم، السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، على نحو مفاجئ أنه لن يترشح لولاية جديدة، على الرغم من أن الجمعية العمومية أقرت تعديلا يسمح للرئيس الحالي بالترشح لولاية أخرى من 4 سنوات في 2027.

وتمت الموافقة على هذا التعديل بغالبية ثلثي الأصوات، حسب ما ينص النظام الأساسي لـ"يويفا".

وقال تشيريفين (56 عاما) وهو محام سلوفيني أنتُخب لأول مرة عام 2016 خلفا للفرنسي ميشال بلاتيني "قررت قبل حوالى 6 أشهر أنني لا أخطط للترشح في عام 2027".

وتابع "السبب هو أنه بعد مرور بعض الوقت تحتاج كل منظمة إلى دماء جديدة، ولكن السبب الرئيسي هو أنني كنت بعيدًا عن عائلتي لمدة 7 سنوات حتى الآن".

وأضاف "تعمّدت عدم الكشف عن أفكاري من قبل، لأنني أولا أردت رؤية الوجه الحقيقي لبعض الأشخاص، وقد رأيته".

وأردف تشيفيرين "لدي حياة جميلة في كرة القدم، ولدي حياة جميلة خارج كرة القدم أيضًا".

 

من الناحية الفنية، لا يلغي هذا النص قاعدة الولايات الثلاث التي كانت من الإجراءات الرئيسية التي اتخذها السلوفيني في أبريل/نيسان 2017 بعد سلسلة من الفضائح التي هزت الرياضة العالمية وأدت إلى قيود مماثلة في الاتحاد الدولي (فيفا) واللجنة الأولمبية الدولية.

لكن التعديل ينص على أن هذه القاعدة التي تنطبق على جميع أعضاء اللجنة التنفيذية في (يويفا)، لا تأخذ في الاعتبار الولايات "التي بدأت قبل الأول من يوليو/تموز 2017″، أي الولاية الأولى لتشيفرين.

ولم يبرز أي صوت معارض للتعديل الذي أُقر، ذلك على الرغم من أنّ المشروع تسبب في أزمة في الاتحاد الأوروبي للعبة من خلال استقالة مدير كرة القدم الكرواتي زفونيمير بوبان في 25 يناير/كانون الثاني.

واستقال صانع الألعاب الكرواتي السابق، الذي بلغ نصف نهائي مونديال 1998، من منصبه معبرا عن "قلقه الكبير واستنكاره التام" إزاء رغبة رئيس يويفا الحالي في البقاء في السلطة لأكثر من 12 عاما، مشيرا إلى أنه يرحل عن الاتحاد القاري باسم "المبادئ والقيم التي (يؤمن بها) بعمق".

وفي نفس سلسلة التعديلات، ألغي قانون الـ70 عاما كحد أقصى للسن لانتخاب أو إعادة الانتخاب في عضوية اللجنة التنفيذية، على أساس أن الحد الأقصى لـ3 ولايات "يُعتبر كافيا في هذا الصدد".

المصدر : وكالات