مشجعون قطريون: هزمنا منتخب إيران بالملعب وتفوقنا على جماهيره بالمدرجات

صحيفة الراية القطرية: عنابي وأفتخر والفوز مطلبي والوعد يتجدد في لوسيل (الفرنسية)

الثمامة- لم تخذل الجماهير القطرية منتخبها في بطولة كأس آسيا، فكانت بحق اللاعب رقم 12 في البطولة منذ بدايتها، فأشعلت المدرجات تشجيعا وهتافا ومساندة وعلى جنبات الملاعب وفي المقاهي والشوارع والمجالس، ليكونوا الداعم الرئيسي والمحفز الأول لوصول العنابي إلى نهائي الحلم.

مباراة قطر وإيران في نصف نهائي بطولة كأس آسيا التي أقيمت أمس الأربعاء على ملعب الثمامة وما جرى فيها من سيناريوهات ملتهبة انتهت بأداء قطري ممتع وفوز مثير، كان وراءه أكثر من 40 ألف مشجع لم يتوقفوا عن التشجيع طوال الـ90 دقيقة، لدرجة أن المباراة كلما خفت وتيرتها هبت الجماهير القطرية وألهبت حماس اللاعبين لتقديم أفضل ما لديهم، وتشكيل ضغط نفسي ومعنوي على "أسود فارس"، الأمر الذي أخرج عددا منهم عن تركيزه وأجواء المباراة.

وفي مباراة مثيرة وماراثونية تمكن منتخب قطر من الفوز على منتخب إيران بنتيجة 3-2 في نصف نهائي البطولة القارية، وسيواجه المنتخب القطري نظيره الأردني الذي تغلب على كوريا الجنوبية بهدفين نظيفين في الدور نصف النهائي الآخر.

الجماهير القطرية منذ بداية البطولة والعنابي محور اهتمامها (الفرنسية)

العنابي محور اهتمام القطريين

يقول المشجع القطري جابر السهلاوي إن "ما قدمه لاعبو العنابي سحر كروي غير مسبوق، والنتيجة لم تكن متوقعة بحكم قوة المنتخب الإيراني البدنية والمهارية، إلا أننا كنا واثقين بأن الله سيحدث أمرا ما يسعد فيه الجماهير القطرية والعربية من المحيط للخليج".

ويؤكد جابر -في حديثه للجزيرة نت- أن "الجماهير القطرية منذ بداية البطولة والعنابي محور اهتمامها، فمجموعات الواتساب التي تجمع عددا من الشباب القطري لا حديث لها إلا عن تنظيم الدخول، وتوزيع قادة المشجعين في أماكن متفرقة، والجلوس في مقاعد متقاربة وتحديد شكل الهتافات طول وقت المباراة".

وأضاف "نحن في الملعب عندما نلاحظ أن الجماهير في أحد المدرجات لا تشجع بحماس نرسل على مجموعة الواتساب عبارات تشجيعية، وحينها ترتفع الأصوات ويزاد التشجيع، الأمر الذي منح الجماهير القطرية أفضلية في التشجيع على الإيرانيين".

هزمناهم في الملعب وعلى المدرجات

بدوره، يؤكد سعيد الحمادي -وهو مشجع قطري قديم- أنه لم يغب عن أي مباراة للعنابي في البطولة القارية، مشيرا إلى أن مباراة قطر وإيران هي الأمتع والأكثر تشويقا، وأن الجماهير القطرية في هذه المباراة كانت منظمة ومتناغمة طوال فترات اللعب، مؤكدا أن الحسم والوعد سيكونان يوم السبت القادم على ملعب لوسيل لنظهر أننا نستحق البطولة لاعبين وجماهير.

من شاهد المباراة في المدرجات أو أمام الشاشات لاحظ أن هدير الجماهير القطرية في مباراة إيران غير مسبوق، والحماس الذي وصل إلى حد البكاء والدموع المنهمرة من عيون المشجعين لم يكن بهذا الحال في مباريات سابقة، فقد كشفت الكاميرات تفاعلا جماهيريا وصفه مشجعون بالرهيب والبعيد عن النمطية.

من جهته، يقول المشجع القطري أحمد العجلان للجزيرة نت من أمام ملعب الثمامة إن جماهير العنابي تستحق هذه المكافأة (التأهل للنهائي) بعد الجهد الكبير الذي قدمته خلال البطولة الآسيوية، مؤكدا أن المشجع القطري "تحول لبطل حقيقي بعيدا عن الرسميات والجلوس فترات طويلة للمشاهدة أثناء المباريات".

الجماهير القطرية فازت على نظيرتها الإيرانية في المدرجات (الفرنسية)

وأكد العجلان أن لاعبي العنابي هزموا "أسود فارس" في الملعب بالنتيجة والتكتيك والأداء، فيما فازت الجماهير القطرية على نظيرتها الإيرانية في المدرجات التي لم تهدأ ولم تصمت طوال 90 دقيقة وكانت الأجمل في بطولة آسيا 2023.

وامتدت احتفالات الجماهير القطرية بالتأهل حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس في المناطق السياحية الشهيرة الي تشهد تجمعات الجماهير.

وأصبح المنتخب القطري هو رابع حامل لقب يتأهل إلى المباراة النهائية خلال حملة الدفاع عن اللقب، بعد فوزه بكأس آسيا 2019، وتأهله إلى نهائي نسخة 2023.

وسبق المنتخب القطري في هذا الرقم الفريد منتخبات إيران (1972 و1976) والسعودية (1984 و1988 و1992) واليابان (2000 و2004).

"سيروا وعين الله ترعاكم"

وحرص الجمهور القطري على الاحتفال بالتأهل التاريخي الذي يعد الأول على أرضه ووسط جمهوره في المرة الثالثة التي تستضيف قطر البطولة بعد نسختي 1988 و2011، وامتدت الاحتفالات من أروقة ملعب الثمامة المونديالي إلى سوق واقف الذي تزين بالألوان العنابية والأهازيج.

ورقصت الجماهير القطرية رقصة "العرضة" الشهيرة على أنغام "الله يا عمري قطر"، و"شومي له"، و"هذا العنابي فوق فوق"، وسط تفاعل كبير من الجماهير العربية عموما والأردنية خصوصا، والتي أعلنت التحدي قبل نهائي السبت المرتقب على ملعب لوسيل.

من جانبها، احتفلت الصحف القطرية بالتأهل التاريخي لفريقها، فتصدر فوز الفريق القطري على إيران عناوين أغلفة الملحقات الرياضية باستخدام كلمات رنانة غلب عليها الجانب الاحتفالي.

صحيفة الراية كتبت في صفحتها الأولى "عنابي وأفتخر.. الفوز مطلوبي والوعد يتجدد في لوسيل"، ووجهت رسالة إلى اللاعبين بمانشيت الغلاف الرئيسي بعنوان "سيروا وعين الله ترعاكم، تأهل تاريخي مستحق إلى النهائي القاري الكبير".

أما صحيفة الشرق القطرية فعنونت "ليلة تاريخية.. العنابي عبر الإيراني ووصل للنهائي التاريخي".

المصدر : الجزيرة