لاعبو المنتخب القطري: جاهزون لتحدي إيران ونحتاج الدعم الجماهيري

من ملعب البيت المونديالي، واصل المنتخب القطري لكرة القدم صنع الفرحة على وجوه الجماهير القطرية والعربية بعد تأهله إلى نصف نهائي بطولة أمم آسيا، وخطا خطوة جديدة على درب الحفاظ على اللقب القاري المتوج به في النسخة الماضية عام 2019.

وللمرة الثانية على التوالي في 11 مشاركة بكأس آسيا استطاع "العنابي" بلوغ المربع الذهبي بعد الانتصار بركلات الترجيح 3-2 على حساب أوزبكستان أمس السبت في ربع النهائي، وكان الوقتان الأصلي والإضافي انتهيا التعادل 1-1.

وتتواجه قطر الأربعاء المقبل على الثمامة في ملحمة كروية كبرى ضد إيران التي أقصت المنتخب الياباني حامل اللقب 4 مرات، وكان أحد أفضل المرشحين للتتويج باللقب.

أكد لاعبو المنتخب القطري لكرة القدم بصوت واحد جاهزيتهم لتحدي إيران القوية في المربع الذهبي، مناشدين الجماهير بمواصلة الدعم والمساندة لمواصلة الفرحة وكتابة التاريخ.

وتوجه حسين الهيدوس بالشكر للجماهير الغفيرة على دعمها وتشجيعها دون توقف "أشكر الجماهير على مساندتهم لنا من أول إلى آخر دقيقة في المباراة".

وأقر الهيدوس قائد المنتخب القطري بصعوبة المواجهة أمام إيران حاملة اللقب 3 مرات سابقة "المنتخب الإيراني قوي ومباراة نصف النهائي سوف تكون صعبة، لكننا جاهزون وننتظر حضور جماهيري مكثف لأنه أمر محفز جدا لنا".

وبهدفه في شباك أوزبكستان، تقدم الهيدوس على لائحة الهدافين التاريخيين لمنتخب قطر (42 هدفا)، لكن اللاعب أشار إلى أن الأهم في الوقت الراهن هو المنتخب "أنا لا تهمني الأرقام الفردية بقدر اهتمامي بتحقيق البطولات وأداء المنتخب ونتائجه في هذه البطولة".

وتحدث عبد العزيز حاتم بتفاؤل حول مواجهة نصف النهائي، مشيرا إلى أن العنابي بات على بعد خطوة من خوض النهائي الثاني له على التوالي وعلى الجماهير أن تدعمه بقوة لتخطي إيران وبلوغ المباراة النهائية.

وقال "لا يمكن أن ننكر صعوبة المباراة القادمة، سنواصل اللعب بأسلوبنا وسنتحلى بالثقة المعتادة من أجل تجاوز إيران".

أما بالنسبة للاعب جاسم جابر، فأكد ضرورة طي صفحة الفوز على أوزبكستان والتفكير في اللقاء الصعب ضد إيران "المواجهة المقبلة في نصف النهائي ليست سهلة وعلينا التركيز كثيرا، نحتاج لدعم الجماهير لنستمر في كتابة قصة النجاح".

خطوة بخطوة نحو النهائي

من جهته اعتبر إسماعيل محمد أن المنتخب القطري يسير بثبات لحد الآن في هذه البطولة "الحمد الله المنتخب حقق إنجازا تاريخيا بوصوله للمرة الثانية على التوالي إلى المربع الذهبي.. هذا الإنجاز لم يأت من فراغ بل هو ثمرة جهد اللاعبين وطموحهم الذي لا يتوقف".

وأضاف لاعب الدحيل القطري "نتقدم خطوة بخطوة والحمد الله خطواتنا ثابتة.. نحن على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقنا ونطمح للفوز في المباراة المقبلة لإسعاد جماهيرنا".

وفي السياق ذاته، أقر أحمد فتحي بأن العبور إلى نصف النهائي يشكل حافزا كبيرا للاعبين لمواصلة الطموح في هذه البطولة "فرحنا اليوم بالتأهل لكن علينا الآن التركيز على المواجهة المقبلة في نصف النهائي، وأتمنى حضورا جماهيريا كبيرا في ملعب الثمامة لكي تستمر الفرحة القطرية".

"هذه نصيحتي لمنتخب قطر"

لم يخف خالد الفضلي قائد وحارس منتخب الكويت سابقا لكرة القدم سعادته الغامرة بعد نهاية ركلات الترجيح وتأهل المنتخب القطري لمربع الكبار "مبروك للكرة القطرية ومنتخب قطر الذي حقق إنجازا كبيرا اليوم.. بالنسبة لي مباراة اليوم قد تكون أصعب مباراة خاضها العنابي في بطولة آسيا".

وتابع الفضلي حديثه للجزيرة نت "رغم التقلبات الفنية في المباراة، خصوصا تغيير المدرب لوبيز لحسن الهيدوس في الدقيقة 51 أثرت على أداء العنابي، لكن المهم أنه نجح في العبور".

في خضم فرحة التأهل، دعا الفضلي، محلل قنوات الكأس القطرية حاليا، لاعبي المنتخب القطري إلى الحفاظ على التركيز استعدادا لمواجهة صعبة للغاية أمام إيران، وقال "المواجهة المقبلة صعبة لكنها ليست مستحيلة.. العنابي بدعم من جماهيره الوفية قادر على الذهاب إلى نهائي كأس آسيا".

ولتفادي أخطاء مواجهة أوزبكستان وعدم تكراراها أمام إيران يوم الأربعاء، وجه الحارس السابق للكويت الكويتي رسالة تتضمن نصائح للمنتخب القطري "أهم شيء في المباراة المقبلة هو العامل الذهني وعلى المسؤولين والجهاز الفني التركيز على هذه النقطة بشكل جيد".

ويعتبر الفضلي أن انتصار "العنابي" على أوزبكستان مكنه من فك عقدة السنوات الأخيرة، وربما قد يشكل دافعا لفك عقدة المنتخب الإيراني صاحب الأسبقية التاريخية في المواجهات المباشرة.

وصرح الدولي السابق البالغ (49 عاما) "فك العقدة اليوم يمنح العنابي ثقة كبيرة قبل مواجهة إيران، لذلك يتوجب عليه التركيز وبذل الجهد والإيمان بقدراته والمنافسة بندية لأنه لا شيء مستحيلا في كرة القدم".

المصدر : الجزيرة