حمى كرة القدم تجتاح طاجيكستان العاشقة للمصارعة بعد النجاحات في كأس آسيا

منتخب طاجيكستان تأهل لربع نهائي كأس آسيا في مشاركته الأولى بالبطولة (رويترز)

تُشتهر طاجيكستان بالمصارعة التقليدية أكثر من كرة القدم، لكن الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة في آسيا الوسطى أصبحت الآن على بعد فوز واحد فقط من التأهل إلى نصف نهائي بطولة كأس آسيا المقامة في قطر، في باكورة مشاركاتها بالبطولة.

يقول مدربها الكرواتي بيتار شيغرت إنه "ليس هناك أية حدود" لما يمكنهم تحقيقه بعد فوز فريقه على الإمارات بركلات الترجيح في الدور الثمن النهائي.

ستواجه الأردن في ربع النهائي الجمعة، وهو أمر لم يكن يتوقعه سوى قلة من المنتخب المصنف 106 عالمياً قبل بدء البطولة.

وقال ألوفيدين بورييف، المعلق في قناة "فارزيش" التلفزيونية الطاجيكية والذي يتابع كرة القدم منذ أكثر من 35 عاما، إن اللاعبين "أبطال بالفعل". وأضاف خلال متابعته البطولة في الدوحة "قبل قدومنا إلى كأس آسيا هذه، لم يكن لدينا نجوم. الآن، جميع لاعبينا نجوم".

وتابع "لعبنا بشكل جيّد للغاية في آخر خمس مباريات. عموما منتخبنا الوطني لا يلعب بهذه الطريقة".

وتُعدّ طاجيكستان، التي تحدّها أفغانستان وأوزبكستان وقرغيزستان والصين ولا حدود بحرية لها، واحدة من أفقر البلدان في آسيا الوسطى.

حصلت الدولة البالغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة على استقلالها بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، ويقودها الرئيس إمام علي رحمان (71 عاما) الذي تنتقده منظمات حقوق الانسان، منذ أكثر من 3 عقود.

ساعد رستم، الابن الأكبر لرحمان، في تأسيس نادي الاستقلال ومقرّه دوشانبي في عام 2007 ودافع عن ألوان النادي في مركز الهجوم.

منذ ذلك الحين، واصل الاستقلال تغيير مشهد كرة القدم في البلاد، حيث فاز بالدوري الطاجيكي في المواسم الـ10 الماضية. كما أتاحت مسابقة دوري أبطال آسيا الموسّعة للاستقلال الذي يضم 10 لاعبين في تشكيلة المنتخب المؤلفة من 26 لاعبا في كأس آسيا، فرصة تحقيق نجاح كبير خارج بلادهم.

ففي عام 2021، حقق الفريق فوزا لافتا 4-1 على الهلال السعودي الفائز في دوري أبطال آسيا 4 مرات (رقم قياسي).

ويقول مارتن لوي، الصحفي المتخصّص في كرة القدم في الألعاب الآسيوية "كانت هذه المرة الأولى التي يحظى فيها الاستقلال بفرصة اللعب مع هذا النوع من الفرق، لذا فإن الذهاب إلى هناك والفوز بنتيجة 4-1 كان إنجازا هائلا".

حارس مرمى نادي الاستقلال يبعد الكرة قبل رونالدو هداف النصر السعودي بأبطال آسيا 2023 (رويترز)

روح التضامن

ويضيف لوي أن منتخب طاجيكستان حقق "تطوّرا تدريجيا" خلال السنوات القليلة الماضية، قبل أن يترجم ذلك في نسخة كأس آسيا الحالية تحت قيادة المدرب الكاريزماتي شيغرت.

وعمل المدرّب صاحب الشخصية المحببة الذي أشرف على المالديف بين 2018 و2020 على رفع روح التضامن بين مختلف أفراد الفريق، ويقول في هذا الصدد "أهم شيء هو تحقيق الانسجام بين اللاعبين".

وأصيب الفريق بالصدمة عندما شُخّصت إصابة المهاجم النجم مانوشهر جليلوف بمرض السرطان أواخر العام الماضي، ومرة أخرى عندما استُبعد لاعب خط الوسط أميربيك دجورابويف من كأس آسيا بسبب الإصابة.

وتماشيا مع روح التضامن هذه، قام شيغرت بإحضار كلا اللاعبين إلى قطر لتشجيع الفريق.

لكن المدافع زوير دجورابوف، شقيق أميربيك  يقول إن المدرب لديه ما هو أكثر من مجرد المبادرات الايجابية "بالطبع مدربنا إيجابي للغاية ولطيف للغاية".

وأضاف "لكنه يعرف الوقت الذي يجب أن يكون فيه ودودا ولطيفا جدا، ومتى يجب أن يكون صارما تجاهنا".

لاعبو طاجيكستان يرفعون مدربهم بعد الفوز على الإمارات في ثمن نهائي كأس آسيا (الفرنسية)

الرياضة التقليدية

الرياضة الوطنية في طاجيكستان هي غوشتيغيري، وهي شكل تقليدي من المصارعة تشبه الجودو. تحظى كرة القدم بشعبية كبيرة في جميع أنحاء البلاد، وقد أفرحت إنجازات المنتخب الوطني في كأس آسيا الجمهور المشاهد.

وقد نقلت رحلة طيران خاصة حوالي 200 مشجع من دوشانبي إلى الدوحة لحضور المباراة ضد الإمارات، وهناك خطط لجلب المزيد لحضور مباراة ربع النهائي أمام الأردن.

ويقول شيغرت إن المزيد من الأطفال في طاجيكستان بدؤوا بممارسة كرة القدم في السنوات القليلة الماضية، ويعتقد أن الرياضة تتطوّر هناك "بطريقة صحيحة".

لكن في الوقت الحالي، تتجه كل الأنظار نحو ما يحدث في الدوحة. وقال الصحفي بورييف "الكثير من الناس لا ينامون وينتظرون المباراة".

وأضاف "لقد احتفلوا جيدا بعد فوز طاجيكستان على الإمارات".

المصدر : الفرنسية