شاهد.. الضفة الغربية فخورة بابنها البطاط ومشوار منتخب فلسطين بكأس آسيا

رغم الحرب وبصرف النظر عن النتيجة، كان القميص الرقم 7 الذي يرتديه قائد منتخب فلسطين مصعب البطاط الحدث الأهم في الظاهرية بالضفة الغربية المحتلة مساء الاثنين خلال المواجهة مع قطر المضيفة في ثمن نهائي كأس آسيا لكرة القدم.

بالنسبة لسكان مسقط رأس المدافع البالغ 30 عاما، ورغم الخسارة أمام قطر 1-2، فإن دقائق المباراة التسعين كانت بمثابة الفخر لهم.

قبل ساعات من انطلاق ضربة البداية، كانت الكراسي البلاستيكية قد وُضعت على شكل نصف دائرة. حلويات، وشعر مستعار للأطفال بألوان العلم (الأسود والأخضر والأحمر)، في وقت استهلك فيه الرجال كمية كبيرة من السجائر.

اجتمعت أجيال عدّة على شرفة تحت مظلّة لتشجيع المنتخب المكنى بـ"الفدائي"، بينهم جدّة مصعب البطاط البالغة 80 عاما والتي رفعت يديها نحو السماء وهي تدعو بأن تحقق فلسطين الفوز.

وبالفعل، افتتحت فلسطين التسجيل في الدقيقة 37 عبر عدي الدباغ، فتطايرت فرحة عارمة من متابعي المباراة على شاشة التلفزيون.

قد تكون قطر حليفا سياسيا للفلسطينيين، لكن حسابات أرض الملعب تختلف.

أقيمت المباراة بموازاة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وشهدت بداية اللقاء الوقوف دقيقة صمت.

ورغم خسارة بعض أفراد المنتخب الفلسطيني أقرباء لهم نتيجة القصف الإسرائيلي المتواصل على المناطق السكنية والمستشفيات والمدارس في القطاع المحاصر منذ سنوات، فإن "الفدائي" نجح في بلوغ الأدوار الإقصائية للمرة الأولى في مشاركته الثالثة في النهائيات.

https://twitter.com/beINSPORTS/status/1749861354624679990/video/1

هدف افتتاحي صادم

فاجأ الدباغ الجماهير المكتظة على مدرجات ملعب البيت (63 ألفا)، في مدينة الخور الشمالية في قطر، بهدفه الافتتاحي، فاحتفل الفلسطينيون كالعادة بحركة تكبيل الأيدي التي ترمز إلى محنة شعبهم.

والأجواء في الضفة الغربية ليست احتفالية عادة، حسب ما تقول والدة مصعب البطاط هناء الحوارين "المداهمات (الاسرائيلية) يومية".

قُتل 5 فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي أمس الاثنين في أنحاء متفرقة من الضفة خلال عملياته العسكرية. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الثلاثاء مقتل 3 فلسطينيين برصاص قوات خاصة إسرائيلية داخل مستشفى ابن سينا في مدينة جنين في الضفة الغربية.

وتحتل إسرائيل الضفة الغربية منذ العام 1967 ويقطنها نحو 490 ألف مستوطن إسرائيلي في مستوطنات تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي.

وتشهد الضفة الغربية تصاعدا في وتيرة الاعتداءات والاقتحامات الإسرائيلية منذ بداية العدوان على قطاع غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

قبل ساعات من انطلاق المباراة، لم تُظهر شوارع التسوّق الأساسية في الخليل، المدينة الأقرب إلى القرية، علامات الحماس تجاه المباراة.

على بعد عشرات الكيلومترات، تتساقط القنابل والصواريخ على غزة منذ نحو 4 أشهر متواصلة، مما أسفر عن استشهاد 26 ألفا و751 فلسطينيا، غالبيتهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة في غزة. ودعت محكمة العدل الدولية إسرائيل إلى منع أي عمل محتمل من أعمال "الإبادة الجماعية" في قطاع غزة.

على الصعيد الرياضي تعقّدت الأمور مع توقف البطولات المحلية في الضفة الغربية وغزّة، في حين يتدرب المنتخب الوطني في الخارج.

قال والده خالد البطاط إن "فخر مشاهدة (نجله) مصعب في كأس آسيا ممزوج بالغضب".

Family members of Palestine's defender and captain #07 Musab al-Battat react as they watch the live television broadcast of the Qatar 2023 AFC Asian Cup football match between Qatar and Palestine, at their family home in the village of al-Dhahiriya south of Hebron in the occupied West Bank on January 29, 2024. (Photo by HAZEM BADER / AFP)
عائلة البطاط تصفق لمنتخب فلسطين بعد تقدمه على نظيره القطري (الفرنسية)

"شغفه"

عمل البطاط في مجال البناء في إسرائيل قبل تعليق تصريحه بسبب الحرب على قطاع غزة.

قال إن نجله تعلّم مداعبة الكرة في شوارع القرية عندما كان طفلا. بدأ مصعب اللعب عندما كان بعمر الحادية عشر وأحبّ كرة القدم دوما.

وأضاف والده "لو لم تكن لديه كرة كان سيصنع واحدة. كان يحوّل أي شي لكرة قدم حتى الأكياس البلاستيكية".

تابع "كانت (كرة القدم) شغفه مذ كان طفلاً لغاية حمله شارة قائد المنتخب الفلسطيني".

The grandmother (2nd-L) of Palestine's defender and captain #07 Musab al-Battat prays as she watches the live television broadcast of the Qatar 2023 AFC Asian Cup football match between Qatar and Palestine, at their family home in the village of al-Dhahiriya south of Hebron in the occupied West Bank on January 29, 2024. (Photo by HAZEM BADER / AFP)
شقيق البطاط بجوار جدته ووالدته أثناء مشاهدة مباراة فلسطين مع قطر (الفرنسية)

بالنسبة لوالدته هناء "لو لم يكن هناك احتلال، لكان وصل إلى مستوى أعلى".

أشارت إلى قيود كالحواجز العسكرية والبيروقراطية الإدارية التي لا تسمح له باللعب بالخارج، فهناك "إجراءات تتطلّب أسابيع دون ضمان نجاحها".

وقالت إن مجرّد جمع لاعبي قطاع غزّة والضفة الغربية معاناة بحد ذاتها.

لكن مع انطلاق صفارة البداية، وُضعت كل تلك المخاوف جانبا، ولو خلال فترة المباراة فقط، حيث بدأت الجماهير بتشجيع الفريق.

انتهت المباراة بخسارة مخيبة 1-2، لكن خروج فلسطين التي يشرف عليها المدرب التونسي مكرم دبوب كان مشرّفاً من البطولة.

قال إسماعيل البطاط "أنا فخور بشقيقي وباقي اللاعبين"، مضيفا "بلوغ دور الـ16 نتيجة جيدة. ليست نهاية المشوار".

https://twitter.com/afcasiancup_ar/status/1749845733568807352/video/1

المصدر : الفرنسية