تطورات إيجابية لصالح برشلونة في قضية نيغريرا

رئيس برشلونة خوان لابورتا أثناء عرضه تقريرا فنيا للحكام ردا على الادعاءات بشأن المبالغ التي دفعها النادي للحكام (غيتي)

قرر القاضي الإسباني خواكين أغيري إسقاط التحقيق في الفساد الرياضي في قضية نيغريرا، بسبب نقص الأدلة، مما يعني تبرئة نادي برشلونة من التهم الموجهة إليه بهذه القضية فقط، بحسب وسائل إعلام إسبانية.

ووجهت اتهامات ضد برشلونة منذ قرابة عام بمنح أموال إلى خوسيه نيغريرا، النائب السابق لرئيس لجنة الحكام الفنية في الدوري الإسباني.

وأطلق على القضية اسم "فضيحة نيغريرا"، واتهم فيها النادي الكتالوني بالفساد الرياضي، وتقديم أموال للمسؤول السابق من أجل الحصول على مزايا تحكيمية، وفتح تحقيق في القضية منذ ذلك الحين.

وتشير الوثيقة المسربة من قاضي التحقيق إلى أنه ليس من الواضح أن برشلونة حصل على أي فائدة من دفع أموال لنائب رئيس لجنة الحكام نيغريرا (أكثر من 7.5 ملايين يورو على مدار 17 عاما).

وأشارت صحيفة "سبورت" الإسبانية إلى أنه بعد التحقيق في الحسابات المصرفية للحكام، اتخذ القرار بأنه لم يكن هناك أي مدفوعات مباشرة.

ووفقا للوثيقة التي قدمت، يبدو أن القاضي يحقق في هذه القضية فقط لوجود بعض الجرائم الضريبية ولكن ليس الفساد الرياضي.

وهذا لا يعني أن برشلونة خرج من الأزمة بعد، مما يعني أن براءته تبقى ناقصة، في ظل احتمال تورطه في قضية احتيال ضريبي، أو احتمال اكتشاف أن الأموال أخذت بشكل غير قانوني من النادي.

وسيكون برشلونة مطالبا بإظهار الأسباب التي جعلته يمنح أموالا لنيغريرا، إضافة إلى وجود مبلغ 558 ألف يورو دفعت لطرف ثالث من قبل النادي.

كما أن تهمة الرشوة لا تزال موجهة للبرسا، وسيتم الحكم على برشلونة وفقا للحكم الذي سيصدر ضد نيغريرا نفسه في القضية.

المصدر : الصحافة الإسبانية