الاتحاد المغربي يستأنف قرار "الكاف" بمعاقبة الركراكي في كأس أفريقيا

التدافع بين لاعبي منتخب المغرب ونظرائهم في الكونغو الديمقراطية اندلع عقب نهاية المباراة (الفرنسية)

قرر الاتحاد المغربي لكرة القدم -أمس الأربعاء- الاستئناف ضد قرار لجنة الانضباط في الاتحاد الأفريقي (كاف) بإيقاف مدرب المنتخب وليد الركراكي 4 مباريات بسبب الأحداث التي تلت مواجهة الكونغو الديمقراطية في كأس الأمم الأفريقية يوم الأحد الماضي.

وتشاجر لاعبو المنتخبين بعد المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1، كما انتشرت مقاطع فيديو تظهر تلاسنا بين الركراكي والمدافع تشانسيل مبيمبا.

وقال الاتحاد المغربي في بيان "على إثر القرار المجحف الذي اتخذته لجنة الانضباط بالاتحاد الأفريقي بحق وليد الركراكي على خلفية الأحداث التي شهدتها مباراة المغرب والكونغو الديمقراطية، المتمثل في إيقافه 4 مباريات متضمنة مباراتين مع إيقاف التنفيذ، قرر الاتحاد المغربي الاستئناف ضد القرار".

وتابع أن "هذا القرار يجانبه الصواب خاصة وأن المشاهد أظهرت أن الركراكي لم يصدر منه أي تصرف مخل بالروح الرياضية".

وغاب الركراكي عن مقاعد بدلاء المغرب في مواجهة زامبيا بالجولة الأخيرة لمباريات المجموعة السادسة التي يتصدرها بـ4 نقاط.

وقاد المنتخب بدلا عنه مساعده رشيد بن محمود.

لقطات مصورة

وأظهرت لقطات مصورة مشاجرة بين أفراد الفريقين وسط الملعب بعد صفارة النهاية، وانخرط مدرب منتخب "أسود الأطلس" وليد الركراكي في المشادات، وتواصلت المشاجرة في النفق المؤدي لغرف الملابس.

وكان الاتحاد الكونغولي نشر بيانا أشار فيه إلى أن قائد المنتخب تشانسيل مبيمبا تعرض لشتائم وإهانات عنصرية من لاعبي منتخب المغرب ومدربهم الركراكي، قبل التعرض له بالعنف في ممرات غرف تبديل الملابس.

بدوره دان الاتحاد المغربي "التصرفات غير الرياضية" التي تلت المباراة في بيان رسمي عبر حسابه على منصة فيسبوك، وقال "نؤكد العلاقات المتميزة والتاريخية بين المملكة المغربية وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وروابط الأخوة بين الشعبين".

واتهم قائد منتخب الكونغو الديمقراطية مدرب المغرب بشتمه والتلفظ بكلمات عنصرية.

وقال في تصريحات صحفية إنه تعرض للشتم بألفاظ عنصرية من المدرب المغربي، مضيفا "لست بحاجة لكثرة الحديث، فعدالة الله هي الأهم، أنا لست مثاليا، ولكن في الملعب أحترم الجميع، وهذا الاحترام أمر متبادل".

ورد الركراكي بالقول "لا يعجبني تصريح مبيمبا لأنه يلمح إلى كثير من الأشياء. إذا كانت لديه صور أخرى غير تلك التي نراها على شاشة التلفزيون، دعه يظهرها بكل سرور. وسيرى بالضبط ما حدث".

وبدأت المناوشات بعد نهاية المباراة عندما توجّه مدرب المغرب إلى قائد منتخب الكونغو الديمقراطية لمصافحته، بينما كان الأخير ينظر نحو السماء مشتكيا من "ظلم التحكيم" بعد تلقيه بطاقة صفراء قبل أن يسحب يده بقوة، ملوّحا بما معناه أن الحكم تجاهل "الفار"، ثم قام بحركة بذيئة -على ما يبدو- تجاه المدرب المغربي، الأمر الذي أشعل غضب بقية اللاعبين الذين دخلوا في اشتباكات لفظية وبالأيدي.

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات