ضباط شرطة يحتجون في باريس لتحسين ظروف العمل والأجور قبل تأمين أولمبياد 2024

Anti-Olympic demonstration in front of the Paris 2024 Olympic and Paralympic Games headquarters
منذ تم الإعلان عن تنظيم باريس لأولمبياد 2024 والاحتجاجات ضد تنظيم العاصمة الفرنسية للبطولة مستمرة على مختلف الأصعدة (رويترز)

نظم ضباط شرطة في باريس، اليوم الأربعاء، احتجاجا بحافلات مكشوفة لحث السلطات على تسريع محادثات تحسين ظروف العمل والأجور خلال دورة الألعاب الأولمبية 2024 المقررة بالعاصمة الفرنسية الصيف المقبل.

وقال جريجوري جورون رئيس اتحاد نقابات العاملين في الشرطة في تصريحات إذاعية "هذه رسالة تحذير للسلطات تقول إنه قبل 6 أشهر من الأولمبياد لا تعرف قوات الشرطة بالضبط كيف سينتهي الصيف بالنسبة لهم".

وأضاف أن "الظروف التي تعيشها قوات الشرطة قبل الدفع بها في الألعاب الأولمبية ليست جيدة".

وكرر جورون المطالب بتحسين ظروف العمل ولا سيما مكافأة قدرها 1500 يورو لجميع ضباط الشرطة.

ودعت نقابات الشرطة بالفعل إلى إضراب في 18 يناير/كانون الثاني للتعبير عن استيائها قبل الألعاب.

واعتبارا من أواخر يوليو/تموز، في خضم موسم العطلات الوطنية، ستضع الألعاب الأولمبية المزيد من الضغوط على العاملين في الكثير من القطاعات في باريس وسط تهديدات أمنية متزايدة ونقص مزمن في أعداد العاملين في الشرطة والمستشفيات ووسائل النقل العام.

وسيتم نشر حوالي 30 ألف ضابط وجندي لتأمين حفل الافتتاح في 26 يوليو/تموز، حيث من المتوقع أن يشاهد حوالي 600 ألف شخص الرياضيين والوفود وهم يبحرون في نهر السين.

المصدر : رويترز