احترموا الرموز الرياضية قبل وفاتها.. دعوة مثيرة للجدل من كروس نجم ريال مدريد

سمعة بيكنباور تشوهت بعد اتهامه بتسديد مدفوعات مريبة أثناء استضافة ألمانيا مونديال 2006، حيث كان رئيسا للجنة المنظمة (رويترز)

طالب الألماني توني كروس، لاعب ريال مدريد، بضرورة إبداء المزيد من الاحترام والتقدير للرموز الرياضية في البلاد خلال حياتهم، وذلك في أعقاب وفاة فرانز بيكنباور الأحد الماضي عن عمر ناهز 78 عاما.

ويعد بيكنباور أعظم لاعب كرة القدم في ألمانيا، حيث فاز بالعديد من الألقاب مع بايرن ميونخ، والذي دربه وترأسه بعد انتهاء مسيرته بصفته لاعبا، وفاز بكأس العالم بصفته لاعبا ومدربا.

ولكن سمعته تشوهت بعدها بأعوام فيما يتعلق بمدفوعات مريبة أثناء استضافة ألمانيا لبطولة كأس العالم 2006، حيث كان بيكنباور رئيسا للجنة المنظمة.

واختفى بيكنباور فعليا عن أعين العامة منذ ذلك الوقت، وقال كروس لاعب بايرن ميونخ السابق في مدونته الصوتية إن الرموز مثل بيكنباور يستحقون معاملة أفضل.

وقال كروس الفائز بكأس العالم 2014 ولاعب ريال مدريد الحالي، "لا يوجد شخص مثالي، الكل يرتكب أخطاء، وبالتأكيد هو أيضا ارتكب خطأ".

وأضاف "دعونا نعترف أن هناك من هو عظيم حقا وصالح ويستحق أن يتم الاحتفال به. وفوق كل هذا يستحق أن يتم الاحتفال به لإنجازاته التي حققها طوال حياته".

وقال كروس، غالبا ما يتم التقليل من الأشخاص بعد أن يصبحوا مشاهير في ألمانيا، واتفق معه جونتر غيباور الأستاذ السابق في علم الاجتماع الرياضي بجامعة برلين.

وقال غيباور لوكالة الأنباء الألمانية "دي بي إيه" عن بيكنباور المشهور بالـ"قيصر" و"الضوء الساطع" إنه "لفترة طويلة، كان في مكان لا يمكن المساس به، لم يعامل كشخص عادي".

وأضاف أنه "من فترة لأخرى يوجد بعض الأشخاص الذين يحاولون التقليل من المشاهير، ولكن هذا لم يحدث معه لفترة طويلة بسبب إنجازاته العظيمة الملموسة.. مع بيكنباور يمكنك أن ترى شهرته في كل مباراة. لم يتوقف عن إبهار الجميع".

وتابع أنه "مع فرانز بيكنباور، كان لدينا تجربة انتقال شخص عادي إلى شخص من نوعية الأشخاص الخارقين، مثلما كان الحال مع بيليه ودييغو مارادونا، ومؤخرا ميسي. بين الحين والآخر هناك أشخاص يبدو أنهم يقومون بأعمال خارقة. والجمهور مستعد لتصديق هذا".

وأوضح أن "بيكنباور كان شخصا بسيطا نسبيا منذ نشأته، ولكنه صعد سريعا إلى عالم الأساطير وظل فيه تقريبا طوال حياته. ولكن بعد فترة شعر بالإحباط، على الأقل إلى حد ما، وذلك بعد الجدل الذي أحاط باستضافة ألمانيا لكأس العالم 2006".

وستجري مراسم لإحياء ذكرى بيكنباور في وقت لاحق من اليوم، عندما يقوم مسؤولو الولاية بقيادة رئيس الوزراء ماركوس زودر وممثلي بايرن بالتوقيع في كتاب التعازي في ميونخ، كما يمكن للأعضاء المهتمين من العامة القيام بنفس الأمر.

وأعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم ورابطة الدوري الوقوف دقيقة صمت في المباريات التي تقام بنهاية الأسبوع، والتي ستبدأ بمباراة بيرن ميونخ أمام هوفنهايم بعد غد الجمعة.

وأضيء ملعب "أليانز أرينا" بعبارة " شكرا فرانز"، وأعلن بايرن عن إقامة حفل تأبين لأسطورة النادي بيكنباور في 19 الشهر الجاري.

وكان كارل هاينز رومينيغه -الذي لعب بجوار بيكنباور في بايرن ميونخ ولعب تحت قيادته في المنتخب الوطني قبل أن يصبح الرئيس التنفيذي للنادي- أولَ من اقترح إقامة حفل التأبين.

وحرص رومينيغه على تخليد ذكرى بيكنباور مرة أخرى بعدما كتب في صحيفة "بيلد" اليوم الأربعاء مقالا قال فيه: "ربما تنتهي الحياة ولكن الصداقة لا تموت".

المصدر : وكالات